الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

قررت بان أدرس النساااااااااااء









لعيونكن التي لا أعرف عنها إلا ما قيل لي عن جمالها!






و لقلوبكن التي لم أشعر بها و لم أستمع يوما لنبضها و حبها!






و لأنفسكن التي سمعت الأساطيرَ عنها و عن جمالها!






إليكن، و لست حقا أعرفكن!






..






..






قررت أن أَدرُسَ النساءْ






فغصت في دفاتر الذين حاولوا أن يدرسوا النساءْ






سبحت في المعاجمْ






نبشت في الفهارسْ






جربت كل مرجعٍ في أحرف الهجاءْ






قرأت في الألوانْ






قرأت في الشفائفْ






قرأت في السيقانِ






في الأعناقِ






في البهاءْ






قرأت في المساءْ






في الشعرِ






في العيونِ






في الهدوءِ و الصفاءْ






قرأت في الجنونْ






قرأت في المجونْ






في العشق و الوفاءْ






في الحب و الحنانْ






في الضيق و الجفاءْ






..






و بعد ما انتهيتْ






من عالم النساءْ






من كوكب البهاءْ






أحسست بالغباءْ!






أحسستُ بل أيقنتُ بل آمنتُ أنني..






لا أعرفُ النساءْ






لا أفقهُ النساءْ!






..






فلم أقبل شفةً






و لم أقبل أذناً






ولم أعانق عنقاً في غمرة المساءْ






و لم ألامسْ جسداً






و لم أراودْ نهداً






و لم أداعبْ قدماً






على ثرى الهناءْ






و لم أقول أنني






أحبكِ سيدتي






أعشقك سيدتي






أضمكِ أحضنكِ






أشربكِ كماءْ






أسمعكِ إذْ تهمسينَ حبكِ في إذني






إذ تخبرينَ خافقي






بأنكِ و روحكِ






و قلبكِ و جسمكِ يحبني!






و لم أرى جمالكِ






يزيد كل لحظةٍ أمامي






يزيد من تكسري






يزيد من تضاؤلي






يزيد إنهزامي!






و لم ألامسْ مرةً فراشكِ






و ما قعدت ليلةً بقربكِ






و قبل أنْ تنامي






أقول هامساً لكِ






على هناءٍ ترقدي






على جمالٍ تصبحي!






على عشيقٍ ضامئٍ






على فؤاد حالمٍ






يصرخُ في عظامي!






و ما سمعتُ صوتكِ






مباركاً مسيرتي






محفزاً مشجعاً






مهوناً مخاوفاً






تعبث في سريرتي!






حبيبتي!






و ما قصدت مرة "حبيبتي"!!






و ما سمعتُ صوتكِ ينادي






"حبيبي!






حبيبي!






حسانُ يا حبيبي"!!






تعالَ لامس شفتي






تعالَ داعبْ قدمي!






تعالَ راقب خافقي






يمد روحي و دمي!






تعالَ اسمعْ نَفَسِي






يثور في عمقِ فمي!






كمثلِ موجٍ هائجٍ






كمثل نارٍ كُبتتْ






حتى استوتْ






لما أتيت عاشقا






لما خطبت معصمي!"






....






....






أبعد كل هذا






و بعد كل ما كتبته






في قصتي!






و بعد ما نشرت






قاصداً فضيحتي!






يحق لي أنْ أدعي؟!






بأنني أعرفكِ!






أفقهكِ!






أفهمكِ!






بأنْ أقول أنكِ حبيبتي و أنني أحبكِ؟!؟






....






....






:(






حسان اعجبتنى














ابوشدي














الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

عندهااااااااااااااا .. سندفن اليأس ... ونزرع الامل .. ولو ... بكذبه ..

عندما يزرع الامل ......... بكذبه
تستطيع ان تحيا ميتااااااا .. متى شئت ...
وتستطيع الموت ... حياااااا .. متى اردت ..

كل ما عليك .. ان تفهم نفسك .. وتتفهمهااا جيدااااااا ..
عندهااا .. تتعرف على تطلعاتهاااا .. وامنياتهااا .. وحدودهااااااا ..
كذلك .. بامكانك .. تلمس احتياجاتهااا .. وسماع انينهاااااا ..
باختصار ..
عليك ان تصغي .. الى .. صوت الحياة بداخلك ..

الحياة ..
نستطيع التخطيط لهاااا ... ورسم معالم العيش على ارضهااااا ..
ولكن ...

تلك الظروف المفاجئه ... والتي تقذف بهااا تلك الحياه ...
فجأة .. في طريقناااا .. وتجبرنااا على قبولهاااا ..
باختلاف درجات قسوتهااا .. وقوة تأثيرهااا على مستقبلناااا ..
كيف .. يمكننا التعامل معهاااا .. ؟!!!

في احيان كثيره .. يكون هناك .. صوت خافت ..
لنقاش متصاعد .. بين الواحد منا .. وبين اعماقه ..
يحاول فيهااا جاداااااا .. ان يخفي معهاااا كل ملامحه ...
رغم معرفته مسبقاااا .. بانكشاف كل اوراقه ... حتى المستقبليه منهاااا ..

لذا .. سيكون هناك ..
نوع من التحدي .. بين كل مناااا .. وبين نفسه ...
يكون به الشخص منااا .. قادرااا على كسبه .. في كل مره ..
مهما كانت نسبة الخساره .. في ذلك التحدي ..
لوجود نقطة بيضاء .. لايراهاااا .. الا من اراد رؤيتهاااا ..

ومعنى ذلك ..
ان تلك النقطه .. تبقى لنااا مساحات اكبر ..
من فرص التفوق .. على النفس اولاااا ..
ومن ثم .. على قوة وحجم .. ما يحدث لنااا ..

احبتي .. باختصار اكبر .
يستطيع كلااااا منا .. زراعة الامل ... ولو بكذبه
رغم علمه .. بتقلص نسب النجاح .. في مواجهته تلك .. مع الذات
يساعده في ذلك .. بصيص الامل .. الذي لا يعلم مصدره عادة ..

هناك .. عندما لا يكون اليأس .. مرافقاااا للحياه ..
ولا .. يكون القنوط .. من رحمة الخالق ... من صفاتناااا ..
تكون الحياه .. ولو كنا اموات ..
خلف قسوة الظروف ..

عندما نعلم اننا نعيش اليوم ..
ونوقن ان الغد .. سيأتي ..
ونؤمن .. بقدرة الخالق جلا وعلااا ..
عندهااااااااااااااا ..
سندفن اليأس ...
ونزرع الامل ..
ولو ... بكذبه ..