السبت، 13 أبريل، 2013

غالية عشق روحي




غالية عشق روحي
.
.
.
.
.
احبكِ
اعشقكِ
وعشقي
فاق ابجديات الهوى
فحبكِ نبض وريدي
ويسكن قلمي
واوراقي
يطاردني
ظل هواكِ
لا يرغب
ولا ارغب بفراقه
وترياق عشق
هو انفاسكِ
وعيوني
ترقب وجهكِ
كهلال عيد
حين يهل
على قلبي
اسكنتكِ
احداق العيون
والقلب يهتف
بعشق الجنون
وتعلو صرخات عاشق
في فضاءا ت
الحب والغرام
اعشقكِ
احبكِ
في كل الحالات
هذه صرختي
في كل حين

سألها





سألها
.
.
.
.
.

يوما
ماذا لو خنتكِ
فقالت
سأقتلك
فسألها
وماذا لو مت
فقالت
ستقتلني

حين يرتجف



حين يرتجف
.
.
.
.
.

شخص أمامك
ولا يستطيع
أن يسيطر
على تصرفاته
ولا نظراته أمامك
أعلم
وبكل بساطة
أنه لا يحبك
بل يعشقك
بجنون

أنتِ سيدة عمري


أنتِ سيدة عمري
.
.
.
.
.
اميرة انفاسي
ايتها الفاتنة
اليكِ ارسل
حبي واشواقي
وألملم
من مفاتن عينيكِ
بريق اَمالي
لتنثري لي
طريق الامل حبا
أنتِ
يا سر سعادتي
تعالي بقربي
لأرتوي عشقا
لأحتسي
شرابي بقربكِ
لأرمي عواطفي
بين حناياكِ
لملميني
سيدة عمري
وخذيني
تحت ظل حبكِ
طوقيني
بعطفكِ
بلطفكِ
بدفئكِ
واغمريني
بالحب بهدوء
وارسمي
على شفاهي
لوحة فيها
الدنيا
الأمل
الحب
النجاح
السعادة
وهذا مرادي

الثلاثاء، 9 أبريل، 2013

أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق ڹبضڪ ډآڿڵ آۅڝآڵۑ,

قڛمٍ بمٍڹ ڿڵق رۅحڪ ډآڿڵۑ آڹۑ آعڜقڪ حډ آڵچڹۅڹ,,
أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق ڹبضڪ ډآڿڵ آۅڝآڵۑ,,
آڹڹۑ ڵآ آڛٺطۑع آڵٺڹڣڛ بعۑډآ عڹڪ,,
أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق آڵڪۅڹ أڹ أڛمٍڪ حبۑبۑ,,
قډ ٺۼڵۼڵ ډآڿڵ آڵرۅح ,,
... رڛمٍھٍ ډمٍۑ ډآڿڵ آضڵعۑ ۅمٍڪٺۅب بۑڹ آھٍډآب عۑڹۑ,,
أقڛمٍ بمٍڹ أحڛڹ ڿڵقڪ آڹڪ ٺڛڪڹ ڪڵ آٺچآھٍآٺۑ,,
أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق آڵحب ډآڿڵ قڵۅبڹآ آڜٺآقڪ حډ آڵچڹۅڹ ۅأڪٹٍر,,
أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق آڵڹبض برۅحۑ أڹڪ أحۑۑٺ ڹبضۑ بڪُڵۑ,,
أقڛمٍ بمٍڹ ڿڵق آڵحرڣ آڹ حرۅڣۑ ٺٺڛآبق ڵعۑڹۑڪ ,,
ڵٺڿبرڪ عڹ ڜۅقۑ ڵعڹآقڪ ۅٺھٍمٍڛڪ أڹ أڹٹٍآڪ مٍچڹۅڹھٍ بُحبڪ,,! 

ويصفع الشوق قلبي

ويصفع الشوق قلبي
وتنهمر الدموع من المقل
مثل حر الجمر تحرقني
ويثقلني القدر
واحضن ذكريات قد غفت فوق السنين
علها تغفى الجراح
ويشرق من ثناياها الأمل

عرفتُ الكثيرَ من النسـَـاءْ



وأتـَـيْتِ

عرفتُ الكثيرَ من النسـَـاءْ
منهنّ جميلاتٍ
منهنّ رشيقاتٍ
منهنّ من تمتعن بالذكاءْ
غازلتُ الكثيرْ
وكتبت للبعضِ قصائداً
لكننيْ يا سَيدتيْ
لم أقدّم لإحداهّنَ اسـتثناءْ
ولم أهمسْ في اذنِ احداهنّ
أني احبها
وكلُ محاولةٍ لفتن قلبيْ
ذهبتْ هباءْ


أنا لم أكن يوما ضعيفا
أمام الحبِ أوصدت الأبوابْ
فلا شقراءَ تغويني بسحرِ حديثها
ولا بيضاءَ تفتننيْ
ولا سمراءَ إن هزّت بوركٍ
ولا حتى إن قصّرت الثياب
قلبيْ معتصم في صدريْ
موصدة كلّ الأبـَوابْ


لكنْ يا سَيدتيْ مهلاً
لا يخلو أي نظام أبداً
لا بدّ من نقطةِ ضعفْ
فحتىَ أجهزة الأمنْ
رغمَ دهاءِ مبرمجها
قد تخضع يوما للكشفْ

وأتيتِ
نعم أتيتِ
لم أعلم أبدا لم أعلم
وبقلبي لم أفهم أبداً
ماذا تراك فعلتِ
وبرغم كل بداهتيْ
وبرغم مدادِ قوتيْ
فتحتُ قلبيْ لكِ
وبكل بساطة استسلمتْ
ورميتُ ارضاً نزاهتيْ
وجهرا أعلنتُ حبّكِ
عشقتكِ .. احببتكِ
تـرىَ يا قاتلتيْ
أيّ تعويذةِ عليّ قـدْ رمَيتِ

الاثنين، 8 أبريل، 2013

راقصيني بين النبض والنبض و دعيني



راقصيني
بين النبض والنبض 
و دعيني
أنسحق في وريدكِ 
أنظم لكِ المساء قصيدة حب ودندني
وسأغويكِ وأحل همسكِ حرائق شوق وفتنه
وسأداعب هدوئكش واسحق صمتكِ
وساجذبكِ وأزُرع في دفئ صدرك
وألامس وقع العطر فوق خدكِ
وابعثر سكون شعركِ
وأتغزل طويلاً بفتنتيكِ
برقصكِ
بجنونكِ
وساجعلك تدورى حولى بعنج العاشقات
وتضعى راسكِ على كتفِ لأغزل الخيالات
فما اجمل المساء حين يكون
انتِ
أريدكِ
أن تهذي على مسارحى الورقية
لــ
أصفق لكِ بشفاهى
و
أغمركِ إعجاباً بلمسات من دفئ
لن ألتفت لــِ الوراء وسادعكِ تلتفِ حول عنقى وأمسك
بخاصرة السكر منكِ
ولنرقص
على ايقاع الهوى شغف عشق بك|ِ يثور مخلد بوشم على صدر الجنون!
راقصيني على بركانكِ
كى تحرق جبال صبري
وتنعش قلبي من جديدِ
راقصيني حبيبتي

الأحد، 7 أبريل، 2013

أدمنتك.. وما أحلى فيك إدماني



أدمنت كل شئ فيك
أتمناك... وأشتهيك
يصهرني حضنك ويزيد غلياني
يجعلني بركانا فاتفجر في مكاني
امد يدي حيث نهديك
وأمزق كل شئ عليك
فكم أتمنى أرى جسدك بلا فستان
اتمنى أن أتذوق عناقيـــد الرمان
أشتعل حبيبتي بين يديك
وأترك شفتي تلتهم شفتيك

ياأنتى ايا زوجتى دعيني أتذوق أنفاسك





ياأنتى    ايا زوجتى 
دعيني أتذوق أنفاسك

فأنفاسك تفجر براكيني
دعيني أتذوق طعم الشفاه

شهد أستحضر من رياحين
دعيني أتوسد ليكي

أستنشق نسيم البساتين
دعيني أتوه في بحر عينيك

أحطم أشرعتي أكسر مجدافي
ليكون قبري بين جفنك وبؤبؤ العين

يا انتي ياذاتي
ياكل حياتي

خذي  مني روحي
اغمريني

قبليني
فكم اطوق الى قبلاتك

حبيبتي
ياهمس الصباح وبوح المسا

ياجنوني

كفاكي بتعذيبي
جمرات القلب تشتعل عند رؤياك

فلهيب عشقك احرق جسدي
تعالى ياعمري اروى النفس ورتلي  الهمسات

وان كان قلبي يصرخ باسمك.




وان كان قلبي يصرخ باسمك.
وان كنت اعتصر الالم داخلي
.وان كان وجداني يتزلزل عند رؤية وجهك.
وان كنت اموت واحيا الفا في بعدك
.وان تجمد الكون من حولي.
وان غدوت بائس طيلة عمري.
وان كتب على جبيني عدم لحب من جديد وان...
..قالو عني مجنون ترك حبيبتة .....
.واتهموني بالكبرياء والغرور...
..وان تجردت معالم الفرح من عيوني.
اسف حبيبتي فانا لن اعود .
الرجل الشرقي داخلي يأبى الخضوع....
.يأبى ان يرتجل من واقعه .
فأرجو ان تسامحيني حبيبتي....
.وتعذرى غبائي المحتم..
...ارجو ان تفهمى يا نور عيوني
 اني فقدت طعم الحياة
 في غيابك ولكن هذا قدري === 
بدونك- = تائة

شيء مآ اشبه بثورة وجع مجنونه ترتجف بروحي..

[ا]


شيء مآ اشبه بثورة وجع مجنونه ترتجف بروحي..
لاأحد هنا.. ولاشيء يتنفس، فقط هذا المساء واحدهم مدنس بالنوح..
بدأت اتوه في الحزن منذ زمن..
منذ وحدتي وصفعات الساعات!!
منذ انهمار اول دمعة تجعلني ارتجف وانا اشعر بالبرد المخنوق..
منذ الضياع الذي لم يدفن بعد!!
الحزن: هو من بقي لي وثغرات جنون لاتعرف الهدوء..
صراخ..

ضجيج..

فوضى..

تنهيد..

ألم..

وملل..

هم اولئك اصدقاء الروح، رغم جرعات الحزن الموجعة!!
منذ الوجع.. منذ الفرح.. منذ الأمل..
وأنا أبحث عن تقويسة شفاة تجعلني أتجرد من رائحة الشتات..
اقبل تلك الغيمة في سمائي المتكسرة..
ابعثرني لحظة..
والملمني لحظات..
لطالما كنت امقت ان يخبأني الجنون عني.. ل أجل ان يقترب من الموت أكثر..
يقول أبحث بي عني..
فوضى.. لايشبهها سوى الإنحناء تحت شراع سفينة ما.. قد جعلتها الرياح أسرع...
ذات ليلة.. كنت أقول بأن الجنون وطن الأنقياء.. لاأحد يجرأ على أن يتقمص شخصية مزيفة..
وهذا المساء آمنت بأني سأتوشح بشخصية الهادئ الذي يريد أن يقول ولكنه لايستطيع..سأعقد صفقة مع الحزن..
ليمنحني الحق في أن اكون كذلك.. فأنا لازلت على قيد الجنون... أبحث عني فيها.. والسماء تصرخ.. تتنهد..
حتى الرياض، تبكي..!!
/

\

/


[ل]

أتوه في غوغاء الجنون...
ك تلميذ الحزن الراسب بالنوح..
أنا وشيء يزف روحي للهذيان..
الشوارع تجفف موتي..
والموت يبعث بي كل اشياء الاستيطان المنهك..،
لاانا / انا..
ولاقلبي بقي ينبض،،فقط جنون الحزن يبحث عمن يدثرة..
بربك ياروحي..
رفقا بي،،فما عدت استطيع حمل ألمي بيداي..
ولاحتى روحي التي لم تخلق بين قضبان جسدي بعد..
كلما اقتربت منك لأقسم لك بأن الروح تجزأت إلى 3 اجزاء..
الجزء الأول يصرخ ب عشق تقوس على خاصرتك، تلك التي تلقي بي كلما حاولت ان ارتقي الى شفتيك..
والثاني يطبطب على احزان القدر، ل يجعلني اغفوا بين احضانك ك طفل اغرقه الدلال..
والأخير اوشك على الانفجار من العجز أن يرسم لوحة في الحياة..
تمتد بين فكي السنين، ل تكتفي لغة العشق من تراتيل الوصف..
ف بعد أن تنتهي كل الأبجديات عشقا..
لن افعل الا كما اكون في حالة عجزي عن ترتيل تلاوة عشقي لك..
سأحتضنك، وادثر خوفك، ب أمان صدري..!!
سأقترب حتى يصرخ الوجع من مدى البعد الذي حاول ان يمنعني، سأتجرد من ملامح العقل جميعها، ل أعصف بي وبك نحو ثامن سماء، نمزج كوكب الارض بالسماء، ل نخلد كوكب لنا وحدنا..
هناك نطفوا كما نشاء، ونطير كما نشاء، نضحك، نبكي، ننزف، ونعزف كما نشاء..
المهم أننا سنلتقي في آخر سكة الشوق، جينها اسكبي ذاتك بين احضاني ك لغة المطر..!!
أعدك أن اعتكف على صومعة الحنين، تلك التي تحيط بي كلما بدأت اسأل اكسجيني..
من انت..؟
ف يجيبني بإسمك.. أعدك..أن لاتنتهي خطى الحياة بين طيات الشوق إلا بك..
وأعدك أن لا اتكئ الا على قلبك، فقط طوفي بي كعبة سنينك، وامنحيني قبلة تلقي بي في آخر مثوى الجنون..
بربك..
أيفعل الجنون كل ذلك..؟
اتذكرين كيف كنا نلقي على بعض بهوية الطفولة...؟
كنت اقسم بأنك طفلتي، وتغضبين حينها، ف تقتربين من اذني وتهمسين..أنت طفلي يامجنون، حتى تمتد كفي ل قدسية الفرح، وسحابة بيضاء كانت معلقة في السماء..
كنت تقولين لي حينها..إن لم تمسك بتلك السحابة البيضاء، ستكون انت طفلي..
وانا اتعثر بخطى متعمدة.. اصارع عقارب الساعة لتتأخر قليلا..
رغم كل ذلك، كنا نرحل من هناك..ونحن نتلوا ايآت العشق.. احبك جدا، مغموسة بقبلة شرقية..وتعود من جديد..
حتى انا احبك جدا..!!

ربما لأن الصمت روح النزف الذي يرسم فجر الغد.، نرتجف عشقا ف تصرخ الاماكن جنونا..
حتى تلك التي علقت على اعانقنا ياانتم..
كيف إن كنت أدخل إلى القاعه..هناك الدكتور..
وأنفاس تنتظر هذيانه..
اجلس.. وانا اقلب اوراقي، أفتح احد الكتب..
فأرى ملامحها تتنفس:
(معجب)

(كيف أنت من بعدي؟؟)

ف اغلق الكتاب بسرعة وانا اتصبب عرقا..
احمل كتبي واخرج، حتى دون إستئذان من ذاك الدكتور!!
ويأتي الغد.. ف أختبئ بي هربا من الذهاب إلى الجامعة..خوفا ان افتح الكتاب..ويتكرر المشهد ذاتة..!!
/

\

/

[ش]

كيف تتسرب الغيرة إلى ذاتك..
وانت هوية كبلت جنوني بأغلال عينيها..
كيف تكونين جنة تسكن معزوفة بين اهازيج الصمت، في صومعة العشق، تثور ارتجافة في صدري..
خوفا أن تغمض عيني ذات منام وأحلم بغير جنونك..
من هناك تتعالى الصرخات إلى جلالة الحب..
(دثريني، دثريني، دثريني)
/

\

/

[م]

القيت بي من ثامن سماء في روح عينيك..
كنت اقول بأن المدى لاينتهي الا بالموت بعد العشق، وبعد أن تسللت روحي مني ل إليك..
آمنت أني عشقتك ومت بك..
في رواية جنوني امتلئت رئتي بك، وب استفهام يعيد ذاته، كيف يحدث كل ذلك..؟
كيف يحدث، وانت الروح، وموت جروح، وبحة الناي الجموح..
كل اولئك اليتامى كانوا يقولون لي هنيئا لك، رأوني ممسكا بكف طيفك..قالوا اي جنة تلك..؟
تنهدت وانا اتمتم: كيف لو رأيتموها..؟
هذا والطيف يفعل بكم كل ذلك..
مضيت وانا انثر بدروب العشق جنون الاضلع..
اتقوس على صمت السنين..
واهمس للطيف..
أ

أح

أحب

أحبك

ف تلبي الارض خلفي..
مجنوووونها..!!
اسكبي من جنونك على ثغرة الجرح ذاك، حتى وإن كان من ملح دمعك ياحب..
س ينفجر الوريد الذي يجري بدم عشقك..
ف الاستعمار هناك مربك ياروح..
ادانوني بتهمة تزييف الفرح في مملكة حزني..أقسمت لهم أنني بريء..
وأقسمت بأني بعد ان التقيتك، عقدت مع قلبك صفقة فرح ابدي..
جعل آل حزن يغضبون..
سأنهي العمر بك ياجنتي.. عشقا.. حبا.. جنونا.. فرحا.. وبين عينيك سأبقى..
سأبقى حتى آخر زفرة للجنون..!!
/

\
/
[ر]

يتنفس الصدق في وطن الجنون..
هناك يطوف المتعبون من خطى القدر المغروسة ب وحل الانتظار من اعلى شرفة الحزن..
يهرولون ليمسكوا ب كف السماء وهم مؤمنون بأن الوهم سيد المثوى الاخير..
مابين الحلقة الاولى والاخيرة، تكمن 1000 سنة من الأوجاع، نخبئها كي لايقال عنا مساكين..
انياب الحزن حادة، وإن غرست ذاتها بين فكي الزمن، سيصرخ الصدق هناك..
ليس لأنه استعمر وطن الارض، ولكن لأن خنجر الكذب غرس في خاصرته بذاك الوطن..
نمضي ونحن نقول بأننا صادقون، وهم يتلذذون ب رمي شباك الكذب في محيط الوفاء..
ربما ننعت بأننا اغبياء، او مجانين..
لكن س أبقى مجنون، صادق بي..على ان اكون عاقل كاذب بهم..!!
/

\


/

[ي]

أولست انت من كان يقول لي بأن الحزن أسود..
كم كنت تنهين ذاتي عنه، كنت قد تطاولت عليه لاصرخ في وجهه اكثر من مرة ياأنت..
ثقب قارب الفرح الآن..؟
كيف تسمحين لبحر الحزن ان يمتلئ بذاك القارب..
ام ان المجداف اصبح مكسورا لايجرؤا على ان يأخذك إلى الشاطئ..؟
كيف اصبح النفي حروف تسابق نقاط الهوية..؟
اكثر مايجعلني ارتمي بين احضان الصمت كثيرا تلك لغة الاستفهامات، لأخرج من بين فكي القدر..
وانا ملقى عليه من وعثاء الحزن برفقة وحدة قاتلة، وعزلة عن كل شيء يشبه الحياة..!!
هذا اليوم كان 24ساعة تتسع إن طاف بها كم هائل من الحزن..
تتسع ل مجرة حتى آخر حد..
أصبحت اجفف دمعهم هم..
لكنه الآن بات يمضي ب ساعة واحدة60 دقيقة..
العشر الدقائق الاولى: تتنهد من ثورة الحزن في ملامح عيني..
والعشر الثانية: ترنوا نحو الافق الذي ينزف بين ارفف الوجع ل يتقوس على قلبي..
والعشر الثالثة: ضجيج يستبيح العذر من الزمن ل يزف اعذب الحزن ببارقة من غسق..
والعشر الرابعة: أنين مسترسل من ثامن سماء في وطن الجنون..
والعشر الخامسة: صمت..
والعشر الاخيرة: صرخة في آخر دقيقة من العشرات، تشطر ال 59 دقيقة تلك..
ل يعرج بي إلى أوجاع الحزن..
هذا يومي..!
حتى السماء متعبة من وهم السحاب، تسطع الشمس بسلطة ضوء يحرق ذات كل صباح، ل تسطوا على اتساعها..
تقول، الشمس لي، وقبل ان تنهي الحرف الاخير تغرب، ف تبدأ ثورة التنهيد، ويقص القمر شريط اللقاء..
ل يخبرها بأنه حان موعد اللقياء..
وما ان تبتسم، حتى يرحل ويتركها للفجر..
تلك السماء، اصبحت تنتظر ولو سحابة صيف، ف هي كفرت بكل شي..
يأتي السحاب ويمضي، ف لا يعطيها الا حاجز مابينها واهل الارض..
عتمة، وغربة، وأحزان لاتنضب..
متى مجدوا المساء ل يعزف ترانيم الموت كما قالوا..
كيف مضوا من اعلى ضفة الفجر، ل يخبروا الأمس بأن السراب هي لغتة..؟
أخذت من قزح الجوع لعنة الرجوع، ف باتت لاتطيق خطى العودة الا ان شاء الألم ان ينحر عنق الزمن..
ل تصبح ساعاته مشلولة الاطراف، حتى تعمقت به، وشلت اعماقة..ف ماذا بعد..؟
لكن لم انتهي انا بعد.. والحزن لم ينتهي.. والجنون لم ينتهي..
كيف يترك كل اولئك الظمأى للرحيل..؟
ام ان الزفرة الاعظم لوعثاء الألم أصبحت قريبة جدا..
هل انتهيت من كل شيء بين طيات الضياع في سنيني المجيدة..؟
كنت استلقي على ارصفة الهروب لألون وجه النعيم..
حتى خضت اعظم معركة مع نزيف الجحيم..
ارتجفت دمعا، وانسكبت دما..
قرب كعبة الحزن تلك.. ف انتهى الطواف الاخير، وانا اتمتم، اشهد ان لاعشق الا انت..

اشهد ان لاحزن الا انت..!!

مضيت، وانا اتربع على عرش حزني..
ملكا، فقيرا..!!



\
\

تتقوس الروح على ذاتها هناك..ثمالة العشق

[ف]

تتقوس الروح على ذاتها هناك..ثمالة العشق التي اردت الحزن قتيلا، والحياة التي ابتهلت بهم..
ياانثى تسكن مابين اوردتي..
إرتشفت من فناجين الحب، حتى اصبح السكر يتمرد بوخزاته على شفتي..
ف تمضي بين سكة الفجر تتمتم، احبك..
وتسألني..
كثيرا..؟
ف اقترب ل أهمس:
أعظم بكثير من حجم السماء..
حتى تعود هي، لتتقوس على ذاتها خجلا..
وانا امضي ايامي..
احبك

احبك

احبك

حتى امتزج ب أوردتي شيء ما..
كنت احاول ان امضي وانا لااحمل بين طيات جوفي الا الصمت.
.إلى ان تدفق العشق بين الضلع الاول لصدري، والاخير..
أمسكت بكف الحنين، حتى اصبح الحزن رماد الذاكرة..
جسد امتلئ بالعشق الملائكي..ذاك الذي نزل من ثامن سماء، ك روح عرجت إلى هناك..
وبعد ان عادت، توضأت ب ماء عينيها الذي انسكب على دفء صدري بعد ان احتضنتني..
قناديل الغرام التي اشعلت في حانة الجنون..أنت الشمع، وأنت من اشعلة، وأنت من نفث عليه ل يطفئة..أنت كلي، وانا المصلوب..
ب أنت..!!
بربك..الآن، انسكبي بي..
وقولي لي كيف يفعل الحب كل هذا..؟
/

\

/

[ا]

ذات لحظة..سألني القدر عن ذاك الحزن..
قال برب السماء، آن لك ان تخبرني، مابال هذا الحزن يتسرب من روحك، حتى اصبحت الارض ترتجف ثورة من جبروته..؟
قلت لاشيء..ك تلك..لاشيء سوى انني حاولت ان استغفل الزمن، بإبتسامة تملء ملامحي..
فعاقبني بحزن ابدي..
كان أخي الأكبر يحتج كثيرا، كيف ترضى بأن يعاقبك الحزن..؟
قلت له ذات مساء..وحدة الحزن، ذاك الذي كلما عاقبك، تصبح له ممتن..
مضى، وكأن السماء تمطر يأسا بممراتة..
مضى وحتى رئتة..امتلئت بالغضب..
وانا رئتي مضت ممتلئة بالحزن..!!
/

\

/

[ي]

أحتاج ان اصب من حميم العشق بين شفتي الحزن..
هو أوفى الأحياء في كوكب البشر ذاك..
ل نرحل من كل شيء يجعلنا ك سرابل النوارس هناك..
ل نتلقف ذرات اكسجينة التي تنبعث لنا من ارفف الضياع..
ل ننهال عليه ب قبل تبعث الموتى واولئك المنفيون..
ياأنت، كل شيء في الحياة خائن الا اثنين..
انثى عظيمة، وحزن جبار..!!
/

\

/
[ح]

مابين الحزن ذاك، والانثى تلك، فاصلة جنون لايطوف وطنها الا مبشر بجنة في ثامن سماء..
ياذاك، كيف تكون سكرة الموت إن غرست بذات كساها الحزن..؟
كانت زفرة تربك العظماء كما يشتهيها القدر..نؤمن بها، وننتظرها كما تأتي..!!
تلك الانثى، هي ك سكرة الموت تلك..
لاتنتظرها، ولاتخبر عنها احدا..ستأتي ك جنون السكرة تلك، ولكن ليس بذاك الجلباب الاسود نفسة..
سترتجف بروحك، وتتقوس في اوردتك..س تصرخ بقزح السنين وتتلون الأوطان بك..
س تقترب جدا..وتهمس:
أحبك..
حينها من السماء س تصرخ ثورة حزن الجنون..
وتؤمن أني كنت ابحث عن اي شيء يقذف بي من آخر مدى يجمعنا..
قلت ل غدا، هل لك ان تكون ارق من الامس..؟
قال: بربك يامعجب..

كيف تصافح كف الجنون، وانت مجرد من الحزن..
حينها لن تكون في ذلك الوطن..رائحة الوجع تفوح، وخطى الآهآت تتخبط ارصفة الفوضى..
غوغاء وأعظم من ذلك بكثير..لكن دعني بحزني ياصاح، وامسك بكفي..
ل تمتد رحلتنا للحزن..حتى آخر زفرة للجنون..!!
الحزن حياة، ولكن ب لغة ثالثة، في آخر أبجدية، ب ثامن سماء..!!
/

\

/

حلم أن تتعثر خطى الزمن ل سنين،


\

/

[ج]
حلم أن تتعثر خطى الزمن ل سنين، اريد ان اعود لأرتب اشياء كثيرة..
ذاك المنفى.
.أصبحت لااجيد تراتيل الموت فيه، حتى لم يبقى كما تركته في آخر ساعة..
كان يحدق في ساعة امتلئت ب غبار الزمن..
رأيت كل ماحولي، ولم يكن هناك الا وجه يشبه الجنة..
تسائلت كثيرا..
هل لي أن اقبل وجنة طفلة القمر قبل ان اترجل من زفرة الحزن..؟
ام ان ايديولوجية الوجع، لايرضيها الا ان اكون كما تشتهي..
نفيت من اجزائي، حتى استعمرت آخر حدود الضياع..
مكثت بي قرابة العمر كله، إن لم يمتد الى مابعد الموت أواقصى..
مضيت، وانا اقول..كيف يجرؤا عقرب الساعة على ان يدس سمه بي..؟
ف ينتهي كل شيء، قبل أن تنتهي النبضات..؟
رغم كل ذلك، لازلت امسك بأيديكم، ونمضي تحت سماء الحلم، نبتسم كثيرا..
ونمضي ليالينا، وصباحات تصرخ منها حتى العصافير..
لاأحد، فقط وعثاء الحزن، وأنين من تحت وسائدي، يعيد تراتيل الحلم:
ليت خطى الزمن، تتعثر ل سنين، اريد ان اعود لأرتب اشياء كثيرة..ولو نصفها..!!
هذه كفي، واعطني كفك..
اريد ان امضي في قارعة الحلم، حتى وإن كانت دهاليز..
سأجرب..!!،
/

\
/

[ب]

كيف تسرق السماء من عينيك تلك اللغة..؟
رأيتك هناك، تتكئين في جوف سحابة مابين السماء الثالثة، والرابعة..
كنت احاول ان اعود وانا مؤمن، اي البياض ذاك، هو انت، او هي..؟
ف عدت كافرا بالسحاب، مؤمن بك..!!
لو أنهم يعلمون كيف ترتشف الجنة من دمع عينيك، ل تسقي أهلها زلال يقتل الظمأ..
لما قالوا لي، بأنها أنثى وكفى..
وانت ايتها الجنة..
كيف يحدث وتفعلين كل ذلك، ثم تنزلين الى الارض بتاجك.
.سأولج الصمت ليتدثر بجنون اضلعي..وتثور الاوطان بي، مدى لاينتهي..!!،
/

\

/

لك من الروح نزف المدى ذاك..

لك من الروح نزف المدى ذاك..
هناك..
كنت اجمع شظايا الحزن ل أهمس لغدا:
كن اجمل، لا لأجلي..
بل لأجلها هي..
كنت اقول بأنني قادرا على فعل اشياء كثيرة..
حتى امتدت لي كف الألم، مددت كفي، واحتسيت من فنجان شفتيها أعظم قهوة على وجه التاريخ..
لكنها سرعان مااغضبت حزني..
وقذف بها نحو الحلم، ل يصبح كل شيء سراب.!!

تائة شارد \

تائة شارد
\
\


\
/
[س]
ترتجف السماء من اعلى ذات الجبروت..
واولئك الذين مضوا من اعلى طوق الحزن..
كانوا يقولون بأن كل شيء، سيكون بخير، حتى جدتي معهم..
كانت تربت على كتفي، وهي تقول: لاعليك ايها المعجب..
كل شيء سيكون بخير..
أخبروني، كيف يجتاح المدى خطى القدر..
كيف نبكي على ضفة الفرح، ونحن نزيف تقويسة الشفاة..
لا لشيء..
فقط، كي لاتتسلل من الاوجاع عثرة، ف تلقي بنا سبعين خريفا في الألم..
كنت اسأل عن أي شيء يجمعني ب ذاك الشتات..
لم يبقى منه الا السراب، كلما هرولت نحوة، ابتعدت خطاة..
وسقطت على ركبتي من العجز عن ثورة الجنون..
سألتكم برب السماء..
كيف يحدث كل ذلك، ونحن لازلنا، نحن..؟
/

\
/
[س]

سأدون قصائد عشقى على خيوط القمر


سأدون قصائد عشقى على خيوط القمر
وسأنقش همسى الحنون على الحجر
وسأرسم إسمك يا روحى على كل حبة مطر
فأنت لى الحُب الذى أهدانى إياه القدر
أنتى لى ليلي الذى أحييه بالعشق والسهر
أنتى لى نهارى الذى أستمد من نوره البصر
أنتى لى يا روحى الحياة التى وجدت فيها المستقر
آآآه يا قلبى كم أشتاق إليكى فقد نفذ مني الصبر
أُريد إحتضانك كل لحظة وأعيش معك كل العُمر
فمعك وحدك أشرق وجهى بالزهر
ولأجلك وحدك فاضت مشاعرى كشلال نهر
فهمسك ياروحى يروينى وعشقك يا قلبى يحيينـى
وحنانــك يا حبيبتى يشفينى أحبك يا تاج عمرى وسنينى.................
 فاااااااااااااااااااااااااااي  ابوشدي

لا مفر لكي و لا مفر لي

لا مفر لكي
و لا مفر لي
فلنغرق في انفسنا شبقا و شوقا



أَعترفُ بِ غَلطتيّ


كم مزقنا حين الشبق
ملاءات و اغطية
كم ازعجنا بصرخاتنا و عواء الشوق
اعين النائمين في سكون الليل
::

كَآنتْ مُمددة وعَآريةً مِنْ كُل شَيء مُستَلقية عَلىْ ظَهرهآ
وبدأَ الشَيطآنُ يُغرينيّ ويدفعُنيّ إِليهآ ... !

أَعترفُ بِ غَلطتيّ


كلّما تفتّح عريُكِ أمام ناظريَّ

كلّما تفتّح عريُكِ أمام ناظريَّ،
أزدادُ اشتعالاً إليكِ، يا امرأة عشقي،
أزدادُ شهوةً،
أزدادُ رغبةً واقتحامًا إلى عالمكِ المرصودِ
على الأنوثة المستزادة من التصدي لرجولتي


أنتِي، يا سيّدتي، "تتربعين" في مداركي أنثى الجمال




أنتِي، يا سيّدتي،
"تتربعين" في مداركي أنثى الجمال،
وتقفين في قصر حبي عند صالات العقل والانفتاح،
وتنامين فوق سرير اشتهائي،
مليئةً بالحنين والرغبة
فأفتحُ لكِ أبواب رجولتي،
وأشعرُ أن موسم الاحتراق بكِ يشعل رغباتي كلها.

قلمي يرسم لك

قوس قزح تتمرغين في ألوانه تترمغين في ثناياه أنتظرك في نهاياته لتسقطي فوق وسادة أحلامي لتسقطي قبلة فوق شفتي مظلة فوق أرض معاركي بعد أن بعت كل أوطاني و أنتسبت لفصيلة أنوثتك ف الإدراك فن يجيده المعقدون أؤلئك الباحثون عن حقيقة الفراغ و أنا يا حبيبتي رجل يضيف الواحد البسيط إلى الواحد البسيط فاصنع منهما أثنان القصيدة و أنت هل تحبين أن أدركك !! ؟؟