السبت، 11 يناير، 2014

أنا شـاعـر بـدائي وحـبي بـدائي كـحرفي



ســوزنـتي
::
::
::
::
::
::
::
::
::
أنا شاعر بدائي وحبي بدائي كحرفي
 درست الطب على أجساد النساء
 وتعلمت الحساب على أيديهن
وما كان مني إلا الرسوب في مادة الغرام
لم أحسب يوما نظراتهن ولم أمشي يوما خلف ظلهن
لكني كنت أسرق النظرة الأولى وأختفي ولا أدري بعدها ...
 ماذا يحصل لهن ....
بدائي في مشيي
بارع في رسم البسمة على شفاههن
لم أتقن رسم القبلة الشرقية إلا وأنا أناهز الاربعين  عاما ....
أحببت كثيرا وكثيرا
 لكني عندما رأيت وجهك حبيبتي أشعر الأن بأني قد بدأت .....
شباب حياتي ===

الأربعاء، 8 يناير، 2014

كَنَسِيمِ الْبَحْرِ حَمِّلِنَّي وَلِعُمْقِ الْبَحْرِ أَلِقَانِي



فى هَذَا الْمَسَاءَ

لَا زُلْتِ أَرَاكِ سَيِّدَتِي

مَلاَكٌ يُخْطَفُ قَلْبُي

وَرَوْعَةُ صَوْتُكَ يأخذني

وينسيني حَتَّى إسمي

لِعَالَمَ بَعيدُ يرحلني

وَبُلْغَاتُ عَدِّهِ يناجيني

لَمْ يُغَبْ صَدَأُ صَوْتُكَ

وَجَمَالُ كَلِمَاتِكَ وَأُعَذَّبُ

وَأُرِّقَ ضَحْكَاتُكَ عَنْ

مَسَامِعُي لَمْ تُسَكَّنْ

نَبْضَاتُ قَلْبِي فَحُبِّكَ

كَنَسِيمِ الْبَحْرِ حَمِّلِنَّي

وَلِعُمْقِ الْبَحْرِ أَلِقَانِي

أَنَّ تَبْغِي قُرْبَي لِلْأبَدِ

فِي جَنَّةِ بُسْتانِ حَنَانِيِ

ياكنز عِشْقُي وَغَرَامُي

يامدفأ صَدْرُي وَفُؤَادُي

مُتَلَهِّفُ أَقْبَلَ شِفْتِيِكَ

وَأُشْرَبُ مِنْ حلْوِ لِسَانِكَ

رِيقَا هنيئا مِنْ ثَغْرِكَ

وَأُعَذَّبُ رَيِّقَكَ

مُتَلَهِّفُ لِضُمَّ أَحْضَانُكَ

بِأَحْضَانِي وَشَمِّ عِطْرِكَ

وَأُجْمَلُ أَنْفَاسَكَ

وَهِيَامَا بِأَرْوَعِ أَنْظَارِكَ

فَمِنْ أَجَلِكَ أَعْلَنْتِ

وُجُودُي أُحَبُّكَ فأنتي

حَبيبَتُي وأنتي مَعْشُوقَتَي

وأنتي جِنَّتَي

الثلاثاء، 7 يناير، 2014

انا قادم ومهما طالت الايام ضدي



إنا قادم لأنثر وجدان حبي
انا قادم ومهما طالت الايام ضدي

ابحرت لِك ومجاديفي شعوري ..
تجاهك نحوى مرسى ضنوني

..قربت من المرسى ترجف يدِّي ..!!

هل هو خوف .. ولا بحر ضنوني
ولامكانتِك .كانت بالماضي . عاليه عندي .

انا من علمك معنى للقضاء والقدر وكم من الليل مضى


انتى تعرفين رجل مثلى يفهم لغة القمر

 ويفك شفرة نسماته

فأن رجل غير كل الرجال

سوف اجعلك تعترفين

انى الرجل الذى اشعل  فيكى النار والجمر

وانا من يملك ام اطفئها او ازيد فيهاالانصهار

فقد اكتشفت  كل ما تحملين من جواهر واساور

وكل بساتين الزهور التى تفتحت  على يدى

وقطفة من على نهديكى ثمار الكريز وعنقيد العنب

انا من عزفت  لحن على سنابل شعرك حتى ترقصين

حين كنت اروى لكى ارضك ومتزج عطرى بعطرك

 ولم يعرف معنى للقضاء والقدر 

وكم من الليل مضى فانا يا سيدتى 

رجل يعرف لغة عيون القمر

ﻟﻤﺎ ﺑﺘﺴﺄﻝ ﺣﺪ ، " ﻣﺂﻟﻚ "



ﻟﻤﺎ ﺑﺘﺴﺄﻝ ﺣﺪ ، " ﻣﺂﻟﻚ "
ﻭﻳﻘﻮﻟﻚ ﻣﺶ ﻋﺂﺭﻑ .. ﻣﺨﻨﻮﻕ ﺑﺲ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺳﺒﺐ
ﺍﻋﺮﻑ ﻛﻮﻳﺲ ﺇﻥ ﻫﻮ ﻋﺂﺭﻑ ﻭﻋﺎﺭﻑ ﻛﻮﻳﺲ ﺟﺪﺁ ﻣﺎﻟﻪ !
...
ﻫﻮ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ
*ﻳﺎ ﺍﻣﺎ ﻋﺎﺭﻑ ﺍﻥ ﺍﻟﻰ ﻓﻴﻪ ﺩﺍ ﻣﺶ ﻫﻴﻨﻔﻊ ﻳﺨﺮﺝ ﺧﺂﺭﺝ
ﻧﻄﺂﻗﻪ ﻫﻮَ ﻭﺑﺲ !!..
*ﻳﺎ ﺍﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺤﺘﺎﺝ ﻟﺤﺪ ﻭﺁﺣﺪ ﺑﻌﻴﻨﻪ ﻫﻮ ﺑﺲ ﺍﻟﻰ
ﻳﺴﻤﻌﻪ !!..

الاثنين، 6 يناير، 2014

ان وجـهـك الـذي لا حــدود لــعـذوبـتـه



قرأت في عينيك 


ان الحب قدر 


وان القدر موعد 


وان الموعد انت 


واحببت فيك الحب 


فلا تسأليني 


ارجوك متى بدأ ذلك 


الحب و لا كيف كان 


ولا الى اين يمضي 


انني و لدت وفي عيني صورتك 


لا يهمني ان كان حلما سبق الواقع 


الذي يهمني هو انك قدري من الحب 


فما اروعه من قدر 


ان وجهك الذي لا حدود لعذوبته 


وجهك الذي استلقي و انام فيه 


انه يحبس غنائي كله 


لقد تهت فيك و الى الابد...

رِفْقاً بمنْ كانَ زَعْما حبيبكِ


انتِ تَعْلَمينَ أني مازِلْتُ أُحِبكِ

و قلبي يَنْبُضُ عِشْقاً و هَياماً بكِ

فلا يَغُرنَّك في قلبي عَرشُكِ


و لا حتى لَهْفَةُ قلبي لِلُقْياكِ

و أشْواقي المحْتَرِقةُ لِدِفئِ ذِكْرياتِكِ

إِعْبَثي حبيبتي و افعلي ما يحلو لكِ

فحين تُفيقينَ من سَكْرَةِ غروركِ

و يُوقِضكِ الواقعُ من احلامكِ

سَتَرَيْنَ نَعْشَ حبي مُسَجى امامكِ

ستُيْقِنين حينها اني لم اعُدْ لكِ

سَتتذكرين منْ كانَ يُفْرِش بالسعادةِ دَرْبكِ

و يُحْيي مِنْ كَبِدِ احزانِهِ للحياةِ ابتسامتكِ

مَنْ كانَ كالظِلِ يَتْبَعُ طَيْفَ
روحَكِ

و مَلِكةً على عرشِ عُمْرِهِ أجْلسَكِ

نعم يا منْ ثَمِلْتُ عَذاباً مِنْ عَبَثِكِ

بالله عليكِ افِيقِي حبيبتي من سُباتِكِ

لاجلِ الحبِ و عاشِقٍ بصدقٍ احَبَكِ

لاجلَ منْ لسنينَ عمرِهِ وهَبَكِ

لرَجُلٍ يموتُ مع كلِ رشفةٍ من هواكِ

افيقي لأجلِ منْ كانَ زَعْماً حبيبكِ

و إجْتاحَ وُجْدانُهُ طَيْفُ حُبَكِ

فَأَرْداهُ قَتيلاً بينَ ثَنايا قَلْبُكِ

مُخَضَّباً بدموعِ الفُراقِ عنكِ

مَدْفوناً في إِبتسامةِ شَفَتَيْكِ

فجسدي هائِمٌ كَمُتَسولٍ يَرامُ غرامكِ

و روحي تَهْجُرُني شوقاً لِلُقياكِ

فَبِتُ تائِها كالمجْنونِ في حُبِكِ

رِفْقاً بمنْ كانَ زَعْما حبيبكِ

فلا انا سعيدٌ في قُرْبِكِ

و لا قادرٌ على نِسيانِكِ

سيدي القاضي جئتك و قلبي لنقتضي من حب اضحى لها من الماضي


سيدي القاضي
جئتك و قلبي لنقتضي
من حب اضحى لها من الماضي
فاحكم بينا بالعدل و اقضي
ما انت به قاض

و ساكون بحكم راض
امراءة اجتبيتها من دون كل النساء
وهبتها كل ما رزقت من رب السماء
الحب الحنان و كل معان الوفاء
وهبتها اشعارا اشدوها كل مساء
جعلت منها بالقلب اميرة النساء
فديتها بدمي حين سقمها قبل العداء
و اليوم نسيت
للابد باعت
لمن احبها غدرت
لقلبي و حبي و عهدها خانت
يا من لا تحكم بغير الحق
احكم بعدلك لذالك العاشق
الذي بقي لسنين في حبها غارق
و للعذاب لازال قلبه لليوم يعانق
احكم على من رحلت و قلبها يالغدر دافق
على من تركت بروحي حزن حارق
اهكذا هو الحب سيدي القاضي ؟
بالله عليكم احكموا وانا بحكمكم راضي

انا اليوم كالاسير المجروح او كالفاقد للروح


انا اليوم كالاسير المجروح
او كالفاقد للروح
انا كمقاتل بقلب حنون
او كالعاقل المجنون
تائه انا في هذا الكون
ولا ادري حتى من اكون
ابحث عن حب صادق اين يكون ؟
ابحث عن سعادتي مع من تكون ؟
عن تلك الاميرة التي لا تخون
تلك التي تجفف عني عبرات العيون
و حالي اليوم وقد طالت به الايام
مرت عليه الشهور و تلتها الاعوام
وانا وحيد اعيش الحب في الظلام
حب اصبح كوهم من الاوهام
كحلم لا اراه الا حين انام
و هل لي ان انام ؟؟؟
من دون تلك الاحلام
تالله لا احيى ابدا على امل الانتقام
من تلك التي شرت حبي بابخص الاسوام
لكني سادوس على قلبي ما بقي من ايام
كما تداس الورود تحت نعال الاقدام
لعلي انسى حبك و ادفنه في الظلام
نعم لعلي انسى حبك و ادفنه في الظلام

اه منك يا زمان دفنتني تحت حطام الاحزان


اه منك يا زمان
دفنتني تحت حطام الاحزان
جعلتني تائها بين اساطير الحب
اعيش المنفى الوحدة و ماضي القلب
فكم هي صعبة ليال الحرمان
حين يرتجف وجداني للحب و الامان
حينها اسيح في ممالك الحب
باحثا عن اميرة بحب لا ينضب
لكني لم اجد لها بعد ذاك العنوان
نعم ابدا لن اجد لها ذاك العنوان
فقد بات في قلبي حزن عميق
و بداخلي منذ الازل الم عريق
فانا و الحب و خيانتك هي الرفيق
اما الامل بوجداني هو مجرد بريق
اليوم احيى داخل نفسي وحيد
عن الامل و الفرحة بعيد
بقلب نبضه جرح ابدا لا يطيب
جرح لا يداويه حتى الطبيب
جرح كشمس تابى الغروب
كظل يلازمني بكل الدروب
يا انت هذا فراق بيني و بينك
فانت مكرت خنت ثم رحلت
و انا بقيت وفيا و اسيرا لحبك
بلى هذا انا و هذه انت
هو اليو حالي وقد طال به الحال
سئمت العيش وحيدا في خيال
اه يا الم اه منك يا زمان
دفنتني تحت حطام الاحزان

اليوم فقط ستعرفين مرارة دموع الندم




اليوم فقط
ستعرفين مرارة دموع الندم
وقساوة العذاب و الالم
اليوم قد سقط
الحب الذي جمعنا لسنين
الذي ضاع بين الاشواق و الحنين
ستعرفين معان دموع ذاك العاشق الحزين
و عذاب ذلك القلب السجين
الذي لم يذق في حبك ابدا طعم الافراح
عاش فيه لسنين في العذاب و الجراح
ستجعلين من هذا اليوم عيد
تحتفلين به وانا عنك بعيد
تشعلين لذكراي شموع الالم
لتطفئينها بدموع الندم
حينها فقط
ستعرفين حتما معان الضياع
و الالم و جراح دموع الوداع
نعم تالله ستعرفين
حتما و لو بعد حين

اقسمت عليك يا قلبي ان تراف لحالي



اقسمت عليك يا قلبي
ان تراف لحالي
فما عدت اقوى عذابي
و انت بي لا تبالي
انظر ما فعلت بي

وحدة و الام بالليالي
نعم يا قلبي
دموع اذرفها كالايتامي
على من وهبتها حبي
فسلبت الحلو من حياتي
على من اشهدت لها ربي
اني لا اهوى غيرها بعد امي
لكنها غدرت بي
فباتت نبع حزني و المي
رحلت فقتلت قلبي
نعم اصدقت القول لها
اني احببتها من غير علمها
فقالت اني كمثل اخيها
ثم اني اعز اصدقائها
ولو اردت في يوم الرحيل عنها
فلن تذرني ابدا اغيب عن ناظرها
فقد بت احلى احلامها
هذا كان تالله قولها
و قلبي المسكين صدقها
لكنها اخلفت وعدها
و فجاة رحلت عني
من غير حتى ان تودعني
لم تبالي ابدا باحزاني
رحلت تاركة الدمع يجرح اجفاني
و اكلم من حولي بحزن عيني
ما ذنبي حبيبتي اخبريني ؟
الاني احببتك و جعلتك للامل عنواني
بالله عليكم اخبروها بجرم رحيلها
حدثوها بعذاب من احبها
بقهر و وحدة اعز اصدقائها
بضياع من ادعت في يوم انه حبيبها

بعد ان كنتُ احيى حبكِ في الخفاء


نعم ظفرت بكِ بعد طول عناء
و عاد لقلبي نبضه حين اول لقاء
بعد ان كنتُ احيى حبكِ في الخفاء
فعانقت روحي روحك السمراء
و غرقتُ في بحر عيونك الخضراء
فرًَشْتُ دروبكِ القاحِلة ورودا حمراء
غيرةً عليكِ و حباً يا بِنت حواء
فقد كنتِ بالعينِ أبهى من العنقاء
لكن فجأةً اَطَل على قلبكِ صقيع الشتاء
و إفْترَشَ حبكِ زَيْفَ خَريفَ الشقاء
فهبّتْ نسائِم الواقع لتَكْشِفَ عنكِ الرِداءْ
رِداءَ الخيانة و تَهَبَ لقلبي فصول العناء
فصولٌ تشابهتْ ألوانها عند كل مساء
كصيفٍ باتتْ كل رِياضِهِ قاحلة جرداء
غريبة تالله انتِ يا بنتَ حواء
يا من خِلتكِ في يومٍ كالشيماء
شامخة عنوانكِ الإخلاص و الوفاء
لكنكِ كنتِ سرابا بالعين يطفِئ الضِياء
و ألماً بالروحِ يُنير الليالي الظلماء
سرابا جعلني بين الاهل سيّد الغرباء
لا يا انتِ حبكِ وهمٌ مجردُ إِخْتِلاق
كعسلٍ تشتهِيه الأنفس و هو مرُ المذاق
فكلما اقتربنا ضاق علينا الخِناق
و زال بغدركِ ما كان بيننا من إِتفاق
نعم يا انتِ بغدركِ أفْنَيتِ ذاك الميثاق
فانتِ تالله بارعةٌ في فنون النفاق
كحَيةٍ لا يُشفي من سُمها ايُ تِرياق
فتارة تدَّعِين الحب الوفاء و الوِفاق
واخرى ترحلِينَ حتى من غيرِ فراق
و قد كان حُبي ربوةَ سيدِ العشاق
صه يا قلبي لا ترجو الأحضان و لا العناق
اطفئ للابد نيران الحب و تلك الاشواق
فقد مات الحبُ و اَفِلتْ نار الاشتياق
و تناثرت احلامكَ بالحب كتناثرِ الاوراق
في خريفٍ خَلى حتى من اُنسِ الرفاق
حبٌ لم تبقى فيهِ غيرَ لوعةَ الفُراق
نعم يا قلبي هو واسفاه زمن النِفاق
لا أمان فيه و لا وفاء لأيِ ميثاق
زمنٌ غابتْ فيه أسمى الأخلاق
بلى وربي زمن لا مكان فيه للاخلاق