الخميس، 14 مارس، 2013

بات النظر في عينيه انتحار لها,



بات النظر في عينيه انتحار لها, ايقنت ان وجودها ما عاد 

قائم في هذا البحر الشاسع ,و انه غارق بعيدا في ارض غير 

ارضها, يبتسم للفضاء ايقنت ان الحلم ما عاد يشملها,و انها 

اضحت مجرد ضبف ثقيل في ثنائية لا تعنيها ,تقاوم هذا 

الخذلان بشبه كبرياء تريد ان تضرب عرض الحائط كل ما تراه 

,تريد ان تصدق انها انثاه الوحيدة, و ان هذا الشرود ليس الا 

نزوة من رجل شرقي اغرته رجولته فنظر من الشباك 

يسترق النظر ليس الا ,تريد ان تصدق انها تلك الانثى التي 

غزت قلبه و جعلته يكتب الشعر و تنثر الورد في دروبها, و 

انها تلك الانثى التي فكت طلاسم نفسه المظلمة و 

اخرجتها الي النور ,و لكن اي كبرياء و اي غرور امام هذه 

النظرات الشاردة المسمومة ,,,,!!! اي غرور امام سهام ت

صيب القلب منها و تجعلها قتيلة في لحظات ,,,!!

كلام من القلب إلى أمي في يوم عيدها




كلام من القلب إلى أمي في يوم عيدها



يطل آذار عاماً بعد عام يحمل في طياته نسائم الريع العليلة، ويخفي في صفحات أيامه أعياداً كثيرة ، بالأمس كنت أحن لقدومه وأشتاق لأنه يحمل في إحدى صفحاته يوماً ليس ككل الأيام.
يوم من خصها الله بعطاءٍ ، فجعلها نوراً ساطعاً منه على الأرض....
يوم من جعلت الجنة تحت قدميها ..... ويوم من قالوا عنها مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق.....
يوماً لمن وهبتنا عينيها نوراً لنبصر به ظلمات الليل الحالكة .....
يوم من وهبتنا قلبها لنحيا به، نحب ونتسامح ،ننمو ونكبر ....
يوم من زرعت بذوراً صالحةً رعتها، وسهرت عليها لتنمو ، وتكبر فأثمرت رجالاً بهم يزهو الوطن ويكبر .....
وهبتهم بصرها ليكونوا مشاعل نور على دروب الحياة .
إنه عيدك يامن ترقدين تحت لحاف القبر ....
يامن تركتني وحيداً أئنّ في زحمة وظلمة الليل .....
ياقمراً كان يطل في ظلمات ليلي بهياً.
هاأنذا وحيداً أصارع ظلمات الليل ......
أخاطب روحك الطاهرة كل صبا ح ومساء. منذ رحيلك و انا حائر مبعثر كأوراق الخريف، فرحيلك أرجعني وليداً يفتش عن هوية ، أعادني طفلاً ولكنني بلا مهد ، لأنك أنت مهدي ، بلا عنوان ، لأنك أنت موطني تائه ضائع غريب أبحث عن ذاك النور الذي كان يشع من عينيك لينير لي ظلمة الأيام .آه لو تعلمين كم أتعبني السفر في غيابك ، وكم أتعبني القلب وهو يئن ، ياربيع العمر والعمر بدونك خريف اصفرت أوراقه وتساقطت ، فلم يبقَ منها إلا القليل القليل.....
وها هو آذار يطل هذا العام ، وأنت عني غائبة فلمن أقدم هديتي .....
وأي هدية أقدمها لك هذا العام ، وأي عطاءٍ أقدمه أمام ما قدمته لي في مسيرة الحياة .....
فأنت من علمتني الوفاء ، وأنت من عودتني الصدق والإخلاص ، وأنت من أرضعتني الحب والحنان ... ومن سواك من عودنا على مخافة الله
فمن غيرك تكبد السهر ، وتحمل الجوع والعطش ، ومن سواك من كافح وناضل من أجل أن نبقى على قيد الحياة .
فلولاك ماأبصرت عيوننا شمس النهار .
فكل ما أملكه هو أن أدعوا الله أن يجمعني وروحك الطاهرة في جنان الخلد ، وأن يجعل الجنة لك مستقراً ومقاماً .
ودعائي لروحك الطاهرة في كل ثانية مما تبقى من عمري .
ومن أجلك أهنئ كل الأمهات في عيدهن ، وأبارك لهن بقدوم آذار، فكل عام وكل الأمهات بخير . لأجلك ياغرة العين ويابسمة عمري التي رحلت ولازالت روحها ترفرف في كل الأماكن التي ترتادها قدماي
وبريق عينيها لازال منه جزء بفضله نستهدي ونستنير من عتمة الحياة
والختام لكِ وفيه دعائي الدائم والمستمر بأن يرزقك الله ماوعد به عباده الصالحين
{{يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات فيها نعيم مقيم}}

الأربعاء، 13 مارس، 2013

✿☆آهــاتღღღ الأحــلام☆✿





✿☆آهــاتღღღ الأحــلام☆✿


سـوف آكتفـي بك حـلمآ لآيـشبه كـل الأحلام.....

وحـزنآ نـاعـمآ لا يـشبه كـل الأحـزان..

وذكـرى بـاقـيه لا تـشبه كـل الـذكـريات..

لإنـك لـن تتـحقق رضـيت بـك كـ ـحلم..

كـم تـأمـلتك وكـم سـرحت فـي وصـفك..

حتـى ضـاعـت منـي روحـي وغـابـت عنـي أفـكاري..

كـم أنـا تحـدثت اليـك فـي حيـرتـي..

وكـم أزعـجتك فـي صمتـي..

ولأنـك حلـم فـــ أنـت أشبـه بـــ عطـر يـاسـمين..

كلـما أنسـكب مـن فـم زجـاجـته فـاح عطـره..

وانـساب إلـى أوجـاعـي وعطـر جـراحـي..

وبـاقـي ثيـابـي والـجسـد..

مـن بـين جميـع النسـاء مـلكتك أنـت..

نـعم مـلكتك حـلمآ ولا أدري هـل سيتـحقق..

آم سيبقـى علـى حـالـه..

ويـا تـرى هـل سـتأتـي لـي فـي حلمـي..

وتـوقظينـي مـن مـنامـي..

لــــ تـسقينـي حبــك الـراقـي..

أم سـأبقـى علـى حـالـي..

وأتـلحـف آهـاتـي وتـرانيـم حـروفـي وأحـزانـي................
 

احـتـاجُــكَ بـجـواري........ تـقـرأنـي و تـقـرأُ أفـكـاري



احـتـاجُــكَ بـجـواري........ تـقـرأنـي و تـقـرأُ أفـكـاري

تـسمـعـنـي إن أغـرقُ صـمـتـا...... تـفهـمـنـي مـن غـيـرِ حــوارِ

أحـتـاجُـكَ عـيـنـاً تـرعـانـي....... و طـريـقـاً يـجـمـعُ أسـفـاري

... أحـتـاجُــكَ شـمـسـاً تـهـديـنـي ...... إن غـابـتْ يــوماً أقـمـاري

أحـتـاجُ إلـيـكَ فـشـاركـنـي .. حـلـمـي .. و ألـمـي .. و أقــدا
ري

يا أمراة . . . أنت كتلة جمال من الشعر حتى القدم





يا أمراة . . .


أنت كتلة جمال من الشعر حتى القدم


ومابينهما جنة من العطاء والخير والنعم


فالعين فيها عظمة الخالق وفيها كل الحكم


والصوت يذوب من سحره الصخر والصنم


وباقي الجسد الجميل يعجز عن وصفه القلم


فيا أمراة أ حقأ أنكي مخلوقة من ضلع ادم


أم إن أدم بدون جمال ضلعك يصبح عدم

مِشّاعَرِيّ آلِيّك وَحَّدَكِ تُنّصَهَرَ


مِشّاعَرِيّ آلِيّك وَحَّدَكِ تُنّصَهَرَ


عَلَّى قارَعَه نهَدْيكِ


والٍتَمّآآس جَسَّدَكِ


تَعَالَي بـ قَرُبَي في صَبَأَحّيّ هَذَا


وَدَّفئ رُوحِيّ الَّتِي بكِ سارَحه


أشتقت إِلَى عَيَّنَاكِ وجَمَال ثَغْركِ


أشتقت إِلَى التعَمُقَ آلِيّكِ بنَظَرِيّ

أناْ الذيْ أنجبتْ كلماتيْ عشقَ النساءْ




إلى إمرأة ألغت كل العصور
يا امرأةً ألغتْ كلَ العصورْ
كيفَ حطمتْ ع****ِ أشعاريْ
ودخلتِ منْ غيرِ موعدٍ أزمانيْ
وتخطيتِ حدودَ شعريْ وقصائديْ
وسكبتِ حبريْ علىْ جراحيْ
وأحببتكِ ودخلتيْ عالميْ منْ غيرِ استئذانْ
أحببتكِ سيدتيْ
وأناْ الذيْ نُقشَ علىْ كأسيْ آلافُ القبلاتُ
منْ أحمرِ الشفاهْ
فكيفَ ياْ امرأةً بدأَ الماضيْ والحاضرُ
و المستقبلُ بعينيهاْ
كيفَ أحببتكِ
كيفَ أحببتكِ وأناْ منْ علمَ العشاقَ لغةَ الحنانْ
وكيفَ أخاطبكِ أيتهاْ الفاتنةْ
كيفَ أخاطبكِ يا منْ انتحرتِ اللغاتُ أمامَ
ملكوتَ الكحلِ فيْ عينيهاْ
سيدتي..
مالذيْ يجبُ أنْ أقولهُ فيْ امرأةٍ
أسقطتْ النجومَ علىْ شفتيْ
أبكتْ الغيومَ فيْ عينيْ
كيفًَ أحببتكِ ودخلتيْ عالميْ منْ غيرِ استئذانْ
وأناْ الذيْ أنجبتْ كلماتيْ عشقَ النساءْ
كيفَ يا امرأةً أحببتكِ ودخلتيْ عالميْ
منْ غيرِ استئذانْ
وأناْ الذيْ فيْ صحويْ وفيْ نوميْ
انتحرتْ النساءْ
كيفَ يا امرأةً أحببتكِ ودخلتيْ عالميْ
منْ غيرِ استئذانْ
وأناْ الذيْ فيْ قحطيْ وفيْ مطريْ
نبتتْ زهرةَ النساءْ
فأيُ امرأةٍ أنتِ هزتْ الوجودَ فيْ داخليْ والسماءْ
أيُ امرأةٍ أنتِ آنستيْ عمريْ واسميْ
وعلمتنيْ فنَ البكاءْ
كيفَ أحرقتِ التاريخَ علىْ شفتيكِ سيدتيْ
وكيفَ أناْ بدأتُ تاريخيْ منْ لحظةَ مارأتنيْ
ع****ِ أحببتكِ سيدتيْ
واستقلتُ منْ جميعِ أحزانيْ
أحببتكِ فاتنتيْ
ولبستُ لونَ الفصولَ واعتنقتُ جميعَ الأديانْ
أحببتكِ ملهمتيْ
وبقيتِ أنتِ اللوحةَ التيْ ارسمهاْ
فيْ ليليْ ونهاريْ
وبقيتِ أنتِ الدمعَ الذيْ أتجرعهُ
فيْ همسيْ وصراخيْ
فأيُ امرأةٍ أنتِ ياحبيبتيْ
أيُ امرأةٍ استعمرتْ كيانيْ
أيُ امرأةٍ تربعتْ علىْ دفاتريْ وأقلاميْ
نامتْ فيْ سريرِ أجفانيْ وتجلتْ فيْ لوحاتيْ
قوليْ ليْ يا امرأةً ألغتنيْ فيْ لحظاتْ
وألغتْ الشعرَ وأبقتنيْ القصيدةُ الوحيدةْ
قوليْ ليْ وأناْ الذيْ يحترفُ النساءَ والعنفوانْ
كيفَ باللهِ عليكِ أحببتكِ