السبت، 5 أكتوبر، 2013

كطيف لا يهدأ الا في عيني.




كطيف لا يهدأ الا في عيني..وجدتك تبحثى في دفء يضمك ..فأسكنتك خلايا الروح..فأي حد من دفء الكون أحاطني..لقد اشتعلت في صدري ربيعا..وأنا تلك الذي سكنت ابريق الهم طويلا...وجدتك رغما عني تقبعي في شراييني..وجدت نفسي أركب أحصنة الخوف الى المجهول..لتسافر أحلامي وأقف على شاطئ الأمل أنتظرك..وفي طول الانتظار..أتوسد ذراعي للحظات..تنشطر آهاتي..يئن شوقي..ويتراقص الكون بكلمات غير الكلمات..لتحتل أعماق أعماقي..لتمتص حبي بهدوء فتسرقه..ولا أتمرد ولا أعربد..حين تهمسني نغمة حب..وتطرحني نثرا في أعماقك..وبأنامل عشقك تنثر ي جدائل شعري....وتضيعيني بين قوافي لغتك..تنقشيني شعرا فوق جلدك..ترسميني لوحة رجل لعصر الجنون. كل هذا أنتي يا من لقبك قلبي بسلطانة زمانه..لقد نفخت في داخلي ثورة نار..لقد شتتني..وصهرتني..وجمعتني..ثم أعدتني بتعويذة عشقك.. ثم همستي لي ..أحبك....كلمة تحيي من مات عاشقا..وتبعثرت بقاياه في أعماق البحر..فدعيني أحبك بجنوني..وجنوني أن أخطفك من كل البشر..جنوني أن أكتب حبي على جدار الزمن..فيا ساكنة الروح..لا زلتي وستبقى انتي الأمس واليوم والغد..يا من لم ولن أحب غيرها بعمري..لقد حلمت بكي من قبل ميلادي..والان سأحلم بكي لبعد موتي..يا من تستلقى على وسادة احلامي كلما غفت عيني..حبك يذوب بداخلي..ويسري في عروقي دما رعاشا..يبدأ رحلة الشوق الى الشوق..يبلل أهداب عيني..فتهتف أهدابي حنينا اليها..يا من سكنتي قلب ارجل ما قرأه أحد..ما أقتحم حصنه أحد..وما شرعت أبوابه الا لكي..فأنا وانتي عاشقان يسكران دون خمر من شفاه الفجر..فيا سيدة دربي أحلامنا مفاتيح الكون... وأنتي عندي كل الكون.

راقِصّني راقِصِ الوَجَعَ الذي يَسـفُحُ أرجاءَ عَـريني ..


قالت لي متعمدة 
قالت لى فى اسماتة 
قوووووول وقوووول 
كل ليلة مظلمة قل 

قُــل لي ..
تَعالَيّ
راقــِصيني ..

وَ انـزِع عَنكَ
أشواكَـكَ
و ارتَـدي وَ لَو قَــليلاً
عُـريَّ جُنوني ..
وَ هُناكْ
إذا أنهَـينا تَراقُصَنا
قُــل لي تَعالَي
أُسلُكي دَربي
تَـعالي ضاجِعـيني ..
تَـعالي لِنَبتَـعِـد
عَـمّن هُـنا
نَختَـلي
أُريـكِ قِـمَمي
و فَجَواتكِ تُـريني ..
قُـل لي
تَـعالي ألثُـمُكِ التِصاقاً
وقُـبَلاً تَـلـثُـميني ..
لا
لَـيسَ مِـنَ الأفواهِ
بَـل ..
مِن صَدري
وخَصري
ومِـن 
حِلمَتَـيَّ
كُلِ مَكانٍ إلا فَـمي 
قُـل قَـبِـليني ..
قُــل قَــبِلـيني
فَإني أشتَـهي أن
تَأمُرَني
تَـبيعُـني
ثَـمَ تَـشتَـريني ..
راقِصّني
راقِصِ الوَجَعَ الذي
يَسـفُحُ أرجاءَ عَـريني ..
قُـل لي
دَعيني أُشاهِدُ عُـهرَكِ
وتَـعالي
شاهِديني ..
فَـحَرِيٌ بِـنا
أن نَكونَ طَـلـيـقَـينِ
فَـقـد تَـزولُ
لَحَظاتُ دَعارَتي
و ساعاتُ حَماقَـتي
بَـينَ سـطورِ تَـعَـقُـلِـكَ
و أزيزَ ضَميري ..
تَـعالي قُـلها
فلازِلتُّ البِـنتَ التي
كُـنتَ تَـشتَهـيني ..
مَـن قـالَ 
أني صِرتُ امرأةً
لَـم تَـعُـد أُنـثـى
مُجَـرَدَةً
لا تَعرِفُ كَيفَ تُداعِبُ
كَـيفَ تَـعـتَـليكَ
وكَـيفَ تَـنـتـَشي فـيكَ
كَـيفَ تُرَقّصُ جَسَدَها
بَـينَ يَـدَيكَ
ورِجلَيكَ
وَكَـيفَ
في بُركَتِها العَـميقَة
تُغرِقُ مِراراً صَغيرَكَ
وساعـِدَيك ..
تَـعالي
وراقِـصيني
وانهي بِها عُزلَتي
فَـقَـد اغـتَصَبَني الفِـراشُ
والغِطاء ..
وكُـلَ شَيءٍ في البَـيت
حتى حائِطِ البِناء ..
حتى عُـصفوري الذي أطعَـمتُهُ
اغـتَـصَبَني خَلفَ الـفناء ..
وزَوجيَّ
حَـينَ لَـم أكُن أعرِفُ
كَـيفَ يَكونُ الجِـنـس
كَـيفَ يَكونُ البَغاء ..
اغـتَـصَبَـني
بِحُجَةِ أنَ الأهلَ 
يَـنـتَـظِرونَ
إثـباتَ الرُجولَةِ 
بِدِماءِ بَكارَةِ الـنِساء ..
اغـتَـصَبَني
واغـتَـصَبَـني
واغـتَـصَبَـني
مُنذُ ثَلاثينَ عاماً
في الصَيفِ
والشِتـاء ..
ونَسِيـتُ أني
قَـد كُـنتُ أُنـثى
أني 
كُـنتُ الكَـنزَ الأثير ..
لَـيسَ مُجَرَدَ لُعبَةٍ
بَـينَ ذراعي الرَجُلِ الكَـبير ..
يَـلـعَـبُ بِها
حَـيـنَ يَـموتُ
فَـوقَ الـسَرير ..
ذَكّرني فَـإني نَـسـيتُ
كَـيفَ كُـنتُ أُنثى 
تَـشتَـهـيـها
ويَـشـتَـهـيـها
حَـتى حَصى الطَريق ..
فَـمُـنـذُ أن اغـتَـصَبَـني زَوجِيَّ
الــــــــــعَـرَبــيُّ
فَـقَـدتُ حَـمـاقَـتي
فَـقَـدتُ حَـتى
حَــقَ تَــقــريرِ الـمَـصيرْ ..

الاثنين، 30 سبتمبر، 2013

أحتـاااج أن تكوني الأن بجانبي ..



أحتـاااج أن تكوني الأن بجانبي ..
لينبض قلبي ..
ولترجع بسمتي ..
فرض علينـا الـواقع البعـد ..
ولكنـي أعدك بأنني لن أتخلي عنكي
فـ لا أحد يشاركني أحداث يومي بأكملها الا أنت ..
لا أحــد يسعدنـي غيـرك ..
وجـودك في حيااااتي وحده يكفيني ..
أنتظر لقياااك ..
يااااا من ينبض لها القلب

الأحد، 29 سبتمبر، 2013

أتذكريني ؟ .......... أنا العائد منك .....إليكي



أتذكريني ؟ ..........
أنا العائد  منك .....إليكي
مت قليلا ... ودفنت كثيرا
وبعثت مره أو مرتين أو ألف
أو ألف ألف من الكوثر
لا تكترثي بثرثرتي
ولا تشحذ ذهنك كي تتذكري
فابحثي عني بأدراجك
أو بين سطورك
ستجديني ..
أقول لكي
انا الذي اختبأت بمحبرتك
لأشهد مخاض و واء حرفك
انا الذي تجرك من سكونك
انا الشده فالضمه
انا المرفوع بسطورك
انا من عللت نصبك
انا من توجت التاء ثاء
واترنح بين بائك والحاء
انا السبب في استقامة ألفك
وفي انثنائها من الألم ياء
انا الأين والمتي والكيف
وكل ادوات النداء
انا الذي جعلت من اسم كان خبرك
انا من تسألني لامك متي تشرق
واين ضوء قمرك
انا .... انا استثناؤك
انا من علمتك الادب بكلامك
بلغتك الصورة..
ونَغّمتُ الحانك
انا هو الهامك ...
وكل نصك