الثلاثاء، 26 يونيو 2012

الى متـي أيتهـــا القصــــائد؟



إلى متى أيتها القصائد
إلى متى يا حضرة الأرق ؟
إلى متى .. أسكب نور أعيني على الورق
أحلم أن أضيء عالما بلا عيون
وحولي البستان كله احترق
إلى متى أتخذ الجمال مسكنا
وعواصف الإرهاب أكبر من نوافذي التي حطّمها القلق

هناك تعليق واحد:

عبير خالد يقول...

سـيـأتــي يــــوم مـــــن الايــــام و تـــــجــــد مــــــن يـــصـــون قــــلــبـــك

و يـــخــــــاف مــــن نــــزول دمـــعــــتـــــك

و ســتــــجــــــد مــــن يـــحـــــقـق أحــــلامـــك
...
و ســـــتـــجــد مـــــن يـــضـحــي مــــن اجــــل ابــــتــســــامـــه تـــرســـمــهـــا عــــلــى وجـــــهــك

فــلا تـــغــلـــق ابـــواب قــــلـبـك فـــــلـيـس كـــــل مـــــن يـدقـهــــا
يــنــــوي جـــرحــهـا.