الخميس، 5 أبريل، 2012

ما زلتُ أبحرُ بين شفاتكِ ليلاً

و ماتت سنيني..

و ما زلتُ أبحرُ بين شفاتكِ ليلاً

أداعبُ تلك النجومَ إذا ما تدلت من الشفةِ المُشْرئبَّةِ تيناً..

و ما زالَ قلبيٍ يئنُّ وحيداً"

..

لقدْ قلتُ يوماً..

"بأني رجلٌ

بلا عينُ أنثى

و لا روحِ أنثى

و لا ساقِ أنثى

أعيشُ شقياً

أعيشُ كسيراً

أعيشُ عصيا

أنادي بأن فتاةً هنالكَ في دربِ شعري

تراقبُ حرفي و تكتبُ حتْفي

ستهمي سراعاً على حضنِ كفي

و تأتي إليا"

..

لقد قلت يوماً..

"بأني شريدْ

أطاردُ نورَ الصباحِ البعيدْ

و خلفي مساءٌ يجرُّ خطايَ إلى ظلمة الليلِ حتى الوريدْ"

لقد قلتُ أني وحيدٌ وحيدٌ و حيدْ

..

ليست هناك تعليقات: