الخميس، 5 أبريل، 2012

لقــــد قلت يوما

..

لقد قلتُ يوماً..

"صباحكِ سكّرْ

و صبحي بدونكِ مرٌّ مريرٌ معكرْ

صباحكِ سكرْ

و صبحيَ في البعدِ أسودَ أغْبرْ

صباحكِ سكّرْ

و صبحيَ في بؤسِهِ يتعَثَّرْ..

و غبتُ طويلاً

و قلتُ بأنِّيَ لنْ أتأخرْ

سآتي إليكِ أزفُّ الأماني

و أحملُ في الكفِّ ورداً و زعترْ

و أسرقكِ من فؤادِ أبيكِ

و أحملني في عيونكِ ليلاً

و في الصبحِ أهتفُ.. صبحك سكَّرْ"

..

لقد قلتُ يوماً..

"بأني مللتُ التنقل بين الفصولْ

مللت انهمارَ شتائي بطيئاً

مللتُ الخريفَ الكئيبَ الثقيلْ

مللتُ تتابعَ رحلةِ بحثي

بدونِ اتجاهٍ و دونَ وصولْ

فدلي فؤادي لروحكِ حبًّا

و كوني بدايةَ فصلٍ جميلْ"

..

لقد قلتُ يوماً..

و في القلبِ كانَ الرجاءْ

على سفنٍ من قصيدٍ تسامتْ و شقت عُبابَ السماءْ

تهزُّ بشوقٍ نخيلَ البعاد

لعل يساقطُ منها اللقاءْ

..

لقد قلتُ يوماً..

و ها هو يومي..

و هاهوَ حبيِّ يُجيءُ إلَيْ..

يبادلني نظراتٍ الهوى

و يحضنُ بالحب طوعاً يديْ

و هاهي أنثايَ قربي حنيني تزفُّ إليْ..

على خدها وردةٌ من خجلْ

و بستانُ خوخٍ عتيقٌ جميلٌ

و ثغرٌ بهِ قد تغنى الغزلْ

تبسمهُ نفحةٌ من جنانْ

و فردوسُ إنثى كساهُ الأملْ

..

لها القلبُ غنى..

حنيني لكِ

و شوقُ فؤآدي لأيامكِ

لك الروحُ وحدكِ لا غيركِ

و أني و قلبي فِدا قلبكِ

....

....

ليست هناك تعليقات: