الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

أصبــحتُ اخشي النوم :


أصبــحتُ اخشي النوم :
---------------------------------
أصبــحتُ اخشَي النَومَ كـي لا أراكَ
أصبــحتُ اخشَي علي نَفسي لقيـاكَ
اخشي عــيوني ان تبوح بِــسْري
اخشي عيون الناسَ ترعَـاني وتَرعَاكَ
مــن انت .. ومـاذا فَعـــلت بي
وكيف جَعــلتني اسـيراً في هـواكَ
كـيف جَعـلتني اري فِــيك الدٌنيـا
ولا اري فـي الـــدُنيـا سِــوَاكَ
اذا التقينا فَاضَت بُحور عٌيوني بالكَـلام
واسَرعَت نَبَضاتُ قلبي كي تلقي السَلامَ
وعَـجَز اللِسَان ان يـَبوحُ بِمــا خَفي
وعَجز حَالي عن وصفِ تَبَاريحُ الغَـرام
وسَارت في الجَسـد رَجـفةْ المَحْمُـومِ
فصِرتُ ارتَعـدُ كمن لم تخطئه السِقَـامْ
فانتَ سُقـمي ..وانت دائـي ودوائـي
وانت مُنية وصَبوتي وفَـارس الاحـلام
اذا دَنوتَ مِـني .. دنَـي مِن الـوجـود
وشَعرتُ ان الكَـونَ قد امَسَي بلا حُـدود
وان اقَطَـارَ الارضِ لم تَعُـدْ تَسَعُـني
وان الكَونَ قد اِكتَسي بالـوان الورود
وحَمَـلت الانسَـامُ الي عَبقُـك كانَما
قد مُـزِجَت الانسَـامُ في طِيبً وعُـودْ
وسـَـررت للايامِ واسعـدني جُـودِها
فَـقُربُكَ امـلاً طَالما سَالتُها ان تَجُود
فيا مُنية نَفسِي وبَهجةَ رُوحِي ونُور حَياتي
يا حُلْماً اصَبحتُ اخشاهُ في يَقظتي وسُبَاتي
يا نَدبماً قد اسكَرَنَي قُربَهُ وما لِعَمرُكَ سَكَرَاتي
جود بالوِصَال وأنعِم علي قلبً قد اضنَاهُ جَفَاكَ
حتي اصَبَحَ يَخشَي فيَ يقَظَتِهِ ونُومْهِ َرَؤياكَ

ليست هناك تعليقات: