الخميس، 14 مارس، 2013

كلام من القلب إلى أمي في يوم عيدها




كلام من القلب إلى أمي في يوم عيدها



يطل آذار عاماً بعد عام يحمل في طياته نسائم الريع العليلة، ويخفي في صفحات أيامه أعياداً كثيرة ، بالأمس كنت أحن لقدومه وأشتاق لأنه يحمل في إحدى صفحاته يوماً ليس ككل الأيام.
يوم من خصها الله بعطاءٍ ، فجعلها نوراً ساطعاً منه على الأرض....
يوم من جعلت الجنة تحت قدميها ..... ويوم من قالوا عنها مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق.....
يوماً لمن وهبتنا عينيها نوراً لنبصر به ظلمات الليل الحالكة .....
يوم من وهبتنا قلبها لنحيا به، نحب ونتسامح ،ننمو ونكبر ....
يوم من زرعت بذوراً صالحةً رعتها، وسهرت عليها لتنمو ، وتكبر فأثمرت رجالاً بهم يزهو الوطن ويكبر .....
وهبتهم بصرها ليكونوا مشاعل نور على دروب الحياة .
إنه عيدك يامن ترقدين تحت لحاف القبر ....
يامن تركتني وحيداً أئنّ في زحمة وظلمة الليل .....
ياقمراً كان يطل في ظلمات ليلي بهياً.
هاأنذا وحيداً أصارع ظلمات الليل ......
أخاطب روحك الطاهرة كل صبا ح ومساء. منذ رحيلك و انا حائر مبعثر كأوراق الخريف، فرحيلك أرجعني وليداً يفتش عن هوية ، أعادني طفلاً ولكنني بلا مهد ، لأنك أنت مهدي ، بلا عنوان ، لأنك أنت موطني تائه ضائع غريب أبحث عن ذاك النور الذي كان يشع من عينيك لينير لي ظلمة الأيام .آه لو تعلمين كم أتعبني السفر في غيابك ، وكم أتعبني القلب وهو يئن ، ياربيع العمر والعمر بدونك خريف اصفرت أوراقه وتساقطت ، فلم يبقَ منها إلا القليل القليل.....
وها هو آذار يطل هذا العام ، وأنت عني غائبة فلمن أقدم هديتي .....
وأي هدية أقدمها لك هذا العام ، وأي عطاءٍ أقدمه أمام ما قدمته لي في مسيرة الحياة .....
فأنت من علمتني الوفاء ، وأنت من عودتني الصدق والإخلاص ، وأنت من أرضعتني الحب والحنان ... ومن سواك من عودنا على مخافة الله
فمن غيرك تكبد السهر ، وتحمل الجوع والعطش ، ومن سواك من كافح وناضل من أجل أن نبقى على قيد الحياة .
فلولاك ماأبصرت عيوننا شمس النهار .
فكل ما أملكه هو أن أدعوا الله أن يجمعني وروحك الطاهرة في جنان الخلد ، وأن يجعل الجنة لك مستقراً ومقاماً .
ودعائي لروحك الطاهرة في كل ثانية مما تبقى من عمري .
ومن أجلك أهنئ كل الأمهات في عيدهن ، وأبارك لهن بقدوم آذار، فكل عام وكل الأمهات بخير . لأجلك ياغرة العين ويابسمة عمري التي رحلت ولازالت روحها ترفرف في كل الأماكن التي ترتادها قدماي
وبريق عينيها لازال منه جزء بفضله نستهدي ونستنير من عتمة الحياة
والختام لكِ وفيه دعائي الدائم والمستمر بأن يرزقك الله ماوعد به عباده الصالحين
{{يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات فيها نعيم مقيم}}

ليست هناك تعليقات: