السبت، 5 أكتوبر، 2013

راقِصّني راقِصِ الوَجَعَ الذي يَسـفُحُ أرجاءَ عَـريني ..


قالت لي متعمدة 
قالت لى فى اسماتة 
قوووووول وقوووول 
كل ليلة مظلمة قل 

قُــل لي ..
تَعالَيّ
راقــِصيني ..

وَ انـزِع عَنكَ
أشواكَـكَ
و ارتَـدي وَ لَو قَــليلاً
عُـريَّ جُنوني ..
وَ هُناكْ
إذا أنهَـينا تَراقُصَنا
قُــل لي تَعالَي
أُسلُكي دَربي
تَـعالي ضاجِعـيني ..
تَـعالي لِنَبتَـعِـد
عَـمّن هُـنا
نَختَـلي
أُريـكِ قِـمَمي
و فَجَواتكِ تُـريني ..
قُـل لي
تَـعالي ألثُـمُكِ التِصاقاً
وقُـبَلاً تَـلـثُـميني ..
لا
لَـيسَ مِـنَ الأفواهِ
بَـل ..
مِن صَدري
وخَصري
ومِـن 
حِلمَتَـيَّ
كُلِ مَكانٍ إلا فَـمي 
قُـل قَـبِـليني ..
قُــل قَــبِلـيني
فَإني أشتَـهي أن
تَأمُرَني
تَـبيعُـني
ثَـمَ تَـشتَـريني ..
راقِصّني
راقِصِ الوَجَعَ الذي
يَسـفُحُ أرجاءَ عَـريني ..
قُـل لي
دَعيني أُشاهِدُ عُـهرَكِ
وتَـعالي
شاهِديني ..
فَـحَرِيٌ بِـنا
أن نَكونَ طَـلـيـقَـينِ
فَـقـد تَـزولُ
لَحَظاتُ دَعارَتي
و ساعاتُ حَماقَـتي
بَـينَ سـطورِ تَـعَـقُـلِـكَ
و أزيزَ ضَميري ..
تَـعالي قُـلها
فلازِلتُّ البِـنتَ التي
كُـنتَ تَـشتَهـيني ..
مَـن قـالَ 
أني صِرتُ امرأةً
لَـم تَـعُـد أُنـثـى
مُجَـرَدَةً
لا تَعرِفُ كَيفَ تُداعِبُ
كَـيفَ تَـعـتَـليكَ
وكَـيفَ تَـنـتـَشي فـيكَ
كَـيفَ تُرَقّصُ جَسَدَها
بَـينَ يَـدَيكَ
ورِجلَيكَ
وَكَـيفَ
في بُركَتِها العَـميقَة
تُغرِقُ مِراراً صَغيرَكَ
وساعـِدَيك ..
تَـعالي
وراقِـصيني
وانهي بِها عُزلَتي
فَـقَـد اغـتَصَبَني الفِـراشُ
والغِطاء ..
وكُـلَ شَيءٍ في البَـيت
حتى حائِطِ البِناء ..
حتى عُـصفوري الذي أطعَـمتُهُ
اغـتَـصَبَني خَلفَ الـفناء ..
وزَوجيَّ
حَـينَ لَـم أكُن أعرِفُ
كَـيفَ يَكونُ الجِـنـس
كَـيفَ يَكونُ البَغاء ..
اغـتَـصَبَـني
بِحُجَةِ أنَ الأهلَ 
يَـنـتَـظِرونَ
إثـباتَ الرُجولَةِ 
بِدِماءِ بَكارَةِ الـنِساء ..
اغـتَـصَبَني
واغـتَـصَبَـني
واغـتَـصَبَـني
مُنذُ ثَلاثينَ عاماً
في الصَيفِ
والشِتـاء ..
ونَسِيـتُ أني
قَـد كُـنتُ أُنـثى
أني 
كُـنتُ الكَـنزَ الأثير ..
لَـيسَ مُجَرَدَ لُعبَةٍ
بَـينَ ذراعي الرَجُلِ الكَـبير ..
يَـلـعَـبُ بِها
حَـيـنَ يَـموتُ
فَـوقَ الـسَرير ..
ذَكّرني فَـإني نَـسـيتُ
كَـيفَ كُـنتُ أُنثى 
تَـشتَـهـيـها
ويَـشـتَـهـيـها
حَـتى حَصى الطَريق ..
فَـمُـنـذُ أن اغـتَـصَبَـني زَوجِيَّ
الــــــــــعَـرَبــيُّ
فَـقَـدتُ حَـمـاقَـتي
فَـقَـدتُ حَـتى
حَــقَ تَــقــريرِ الـمَـصيرْ ..

ليست هناك تعليقات: