الأحد، 8 مايو، 2011

وانت ايتها المرأة البائسة.... يا رمز الخيانة ويا صوت الندم



رمز الخيانة















وانت ايتها المرأة البائسة.... يا رمز الخيانة ويا صوت الندم














ماذا تنتطرين مني .... هل اعلق وساما" على صدرك ام تراني امنحك رتبة شرف














انك تستحقين جائزة نوبل في الخداع ... كأفضل ممثلة في سلسلة القرون المتعاقبة














فقد كنت الملهمة والرسام والمتفرجون وكنت الوان اللوحة وغموضها














لم استطع فهمك ولن يستطيع سواي فعل ذلك لانه من الضروب المحالة














تخفين وجهك بقناع من البرائة وتتسلحين بالدموع وابتسامة تسلب القلوب














فمن يقف امام ذاك السلاح الفتاك ... اشك بوجود من يستطيع ان يعلم انك مخادعة














لم اندم لحظة على ما جرى فأني قد تعلمت اقسى دروس حياتي في اكادميتك














يا لك من مغرورة فقد ظننتي انك انتصرت ونسيت ان النمر المجروح اشد وحشية














فأني ايتها التعسة سأمزق قلبك واجعل من الدموع شريك لك طوال العمر














سأكون مأساتك وظلام ليلك تتقلبين على سكاكين وتنامين على الاشواك














سأحيل حياتك الهانئة الى جحيم واشعل نيران لا تطفأها الا دموعك لعدة قرون














ستطفأين شموعك بالتنهيد وسترسمين للسعادة اطيافا" لن تحلمي بها














سيكون طعامك حساء من السموم وحمم البراكين وشرابك المر والمرارة














تتمنين ان تحظي من الطمأنينة فأملك حياتك بالخوف والرعب من خيالك














ترتجين الموت كي ترتاحي ولكني لم امنحك تلك السعادة ايتها الخائنة














انتظري فأني لم ابدأ بعد كلامي وما سلف لم يكن الا حروف من الغزل














سأكتب اعذب خواطري واجعل حروفي اسهما تخترق كل جزء منك














ستكون اوراقي سيف يقطع شراينك التي تجري فها الخيانة بدل الدماء














قلمي سيكون الجلاد الذي لا يرحم وسلاحي الذي سيدمر كل احلامك














سأسعى خلفك ولو ذهبت لما وراء القمر فاني اتقن تعقب الخداع














لا ترتجي عطفا من قلب مزقته اكاذيبك فتتذوقي القليل مما اهديتني ليال طوال














اتظنين اني بلا قلب الم تدري اني احببتك لدرجة لم يحتملها قلبي ولم توجد في كتب الحب














رميت كل ذلك الى الفراغ ولم ترحمي قلب بكى دمائا" تروي الارض بأسرها














كلما احببتك اكثر تزدادين تكبرا ووحشية واصرارا على تحطيمي














فقد كنت الشمس والقمر والنجوم وكنت ربيع عمري ولم ادر انك تحبين الخريف














اسقطت اوراق الورد وقطعتي كل من يجمعنا فلم اجدك ولكني وجدت السراب














وبعد كل ذلك تطلبين الرحمة ...














تبا لك ايتها المريضة فأنت لم تحبي الا نفسك وغرورك














اندمي على كل لحظة خدعتي قلبي فيها ولكن ما عاد ينفعكي الندم














قد ولت ايام الحب والف ليلة وليلة يا اميرتي الحسناء














منحتك حبا" يكفيك ويكفي كل البشر ولكنك تكبرت والان تندمين














سحقا لغرورك انظري الان لنفسك ترتجين بقايا حب بيدك اطفأت ناره














يا الهي... كم احتقرك فأنت في عالمي لست سوى ذكرى اتمنى كل لحظة انحسارها














اتدرين بعد كل ذاك الكلام اني لم اشفى غليلي ولم تهدأ نيراني














ولكن لن اكمل حروفي لا رحمة بك ولا رأفة بحالك














بل رأفة بأحساس من يقرأ تلك السطور القاتلة














ابوشــــــــــــدي


هناك تعليق واحد:

غادة رشدى يقول...

قصيدة صعبه جدا فى معانيها