الأحد، 29 ديسمبر، 2013

أخبريني أيتها المجنونة


يا امرأة ممتدّة من أقدمّ العصور
يا امرأة أنفاسّها صارت تُضاهي العطور
يا امرأة صار القمرُ حول خاصرتها يلفّ ويدور
يا امرأة سرقتّ من الشمس الاشراق والدفء والنور
أخبريني أيتها المجنونة
متى صارَ جمالكِ عندي يُضاهي جمال الحور
متى صارَ صدركِ محراباً لحبّي يحترق نبضّي فيه كالبخور
متى صار غرامكِ تعويذة حتى صار قلبي في حبكِ مسحور
متى دخلتي قصري وكيف غافلتي حراسّي وقفزتي من فوق السور
أخبريني أيتها العابثة
كيفَ لرجل مجنون أنّ يهرب منكِ
ونبضّك في صدري مزروع ومحفور
كيفَ لرجل عاقل أن يُقاوم إغراؤك
وجوعي في تفاصيل جسّدك مأسور
كيفَ لسكران مثلي أن يصّحو منكِ
وشفاهكِ صارت لعطشّي بطعم الخمور
أخبريني بربكِ
كيف لعاشق مثلي أنّ يحيا دون حبكِ
والميت في حبكِ صدقيني معذور
كيف لشاعر مثلي أن لا يكتبكِ بحرفه
والقصيدة بدون إسمك بيت مهجور
أخبريني كيف وكيف وكيف
صار حبكِ على قلبي مثل السيف
أعيش فيه رحلة الشتاء والصيف
وأطوف حوله مثل البيت المعمور ..؟؟

أحبكِ
وسأحبكِ
وسأظلّ أحبكِ

ليست هناك تعليقات: