الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

ولماذا عليه الأنكاري لم أختار بيدي أقداري



ولماذا عليه الأنكاري 
لم أختار بيدي أقداري 
و بأي أرض تنهمر أمطاري
على نهراً على جسراً
على الغابات أو البراري
كل ما فى الأمر
وجدت نفسى معلقاً
بين عينيك
فأرغمانى عينيكِ على الأبحاري
كما لو أنك الوحيدة التى على الأرض
وكما أنك
عصفورة الله كنتى بأنتظاري
بيدك صورتى
وعقلك من يرسم أفكاري
أرتجف لسماع صوتك
وأذوب بحياتك كقطرة عطر
بجوف أزهاري
لماذا يا حبيبتى أُظلم
لماذا عليه أدفن فى صدرى ناري
وكل ذنبى أننى رجلاً
عشق فى وضح النهاري
هل سمح الحب أقطع قلبى
أرمية فى الساحات خلف الأسواري
غارقاً فى صمتى
أصوغ لشعرك المنسول
شعراً من جمالك مستعاري
لأمكث قرب عينيك
لآهثاً مرهقاً من طول مشواري
أستعير أدعية السماء
كى لا تتراجعى عن أختياري
لا تكونى متغلبه كمواسم البحر
من بعد الهدوء تكونى إعصاري
أي قارب يرحل إلي فردوسك
يجبر من بعدها على الأنتحاري

ليست هناك تعليقات: