الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

ايتها الانثى السيف بدأ لكِ يستلُ مع النظر



ايتها الانثى السيف بدأ لكِ يستلُ مع النظر
لا تخافي فحده لامع وبالعشقِ ملمسه كالحرير المنسدر
تعالى لعالمي اشعل لكِ الشموع و أراقصكِ تحت رزاذ المطر
هيا عانقيني فدقات قلبي بكِ ستعلمُكِ كيف يكون القمر
واني لجبالكِ مفجراً محرراً لبحور جنونك وانفاسي بها تنسيكِ القدر
فان كنتي فى الحب لحنا فانا العازف وجسدكِ لي هو الوتر
و ان كنتي بجمالكِ أميرة القلوب فأنا سيفُ تتقطع به قلوب البشر
فاقبلي هنا طوعاً فتكوني بمملكتي عصفوره تغرد فوق الشجر
هنا اختصر السطر حتى لا تأتي الاحاسيسُ هنا فنتقابل وتهب رياح الشر


ليست هناك تعليقات: