الخميس، 24 أكتوبر، 2013

ان جئتني في الحلمِ



إن جئتني في الحلمِ قولي قبلها كي لا أنام كما أنامَ
قولي كي أعطِّرَ بالقصيد وسادتي وأعيدُ ترتيب الكلامِ
أرش مرتبتي جزيرة قطن حلمي بالزهور وبالندى أعلو بأصوات الصدى وأهيئ الإحساسَ فوق ملاءتي ... أرضا لأبراج الحمامْ
أرجوكِ.. قولي كي أنام بكل كل وجاهتي شعري أصففه.. أعطر قُبلتي.. ولأرتدي زي الأميرِ على السريرِ المستعدِّ لحلمنا فوق الغمامِ
- غمام واقعنا -
سأصنع قهوةً وعصير ليمونٍ لنشرب واقعا في الحلم ِ
بين البين يعجبني
ويدهشني المنام الواقعيُّ فهل ننام الآن في هذا المنامِ..؟!
تدورُ موسيقى الكمنجات البطيئةِ نحتسي أنغامها نعلو ونرقص بالبطيء فتضحكين ويضحك العصفورُ في الشباكِ تغمز عينه اليمنى.. فتغمز عينك اليسرى فأغمضُ كي أنام بنومتي
فأنام أكثرْ..
تأتي حمائمنا الوديعة بالبريدِ ترش أرض الحلم إحساسا وسكَّرْ
مطرٌ هناك ودمعتان لفرحك الموعودِ في الحلمِ المعطَّرْ من ترى في الحلم يمطرْ..؟!
تضحكين وتضحك الدنيا وتهبط من فضاء الله أقمارٌ تراقبنا وتحسدنا.. تقرُّ بأنك الأولى وأصل جمالهم وبأن وجه حبيبتي بالحب أقمرْ
لا شيء يزعجنا هناك سوى التوجس من عواء منبهات الواقع المشؤوم توقظنا سنسكرْ..
ولئن دعانا الصحو من أحلامنا .. سننام أكثر هاتي يديكِ حبيبتي ودعي الجزيرة تلك في أقطانها..
ولما وراء الحلم يا قلبي سنبحرْ
حلمًا فحلمًا ثم أحلامًا سنعبرُ
ها هناك.. سيحتوينا موتنا لا شيء يزعجنا هناكَ نموت حبًا أو نحبُّ الموت في هذي الحياةِ
استيقظي.. أنا مت فيكِ وأنتِ متِّ الآن فيَّ صباحُ قلبك أخضرٌ وندى وسكَّرْ
لا شيء يقطع حلمنا الحلمُ منذ الآن يا عمري معمِّرْ

ليست هناك تعليقات: