الأحد، 7 أبريل، 2013

حلم أن تتعثر خطى الزمن ل سنين،


\

/

[ج]
حلم أن تتعثر خطى الزمن ل سنين، اريد ان اعود لأرتب اشياء كثيرة..
ذاك المنفى.
.أصبحت لااجيد تراتيل الموت فيه، حتى لم يبقى كما تركته في آخر ساعة..
كان يحدق في ساعة امتلئت ب غبار الزمن..
رأيت كل ماحولي، ولم يكن هناك الا وجه يشبه الجنة..
تسائلت كثيرا..
هل لي أن اقبل وجنة طفلة القمر قبل ان اترجل من زفرة الحزن..؟
ام ان ايديولوجية الوجع، لايرضيها الا ان اكون كما تشتهي..
نفيت من اجزائي، حتى استعمرت آخر حدود الضياع..
مكثت بي قرابة العمر كله، إن لم يمتد الى مابعد الموت أواقصى..
مضيت، وانا اقول..كيف يجرؤا عقرب الساعة على ان يدس سمه بي..؟
ف ينتهي كل شيء، قبل أن تنتهي النبضات..؟
رغم كل ذلك، لازلت امسك بأيديكم، ونمضي تحت سماء الحلم، نبتسم كثيرا..
ونمضي ليالينا، وصباحات تصرخ منها حتى العصافير..
لاأحد، فقط وعثاء الحزن، وأنين من تحت وسائدي، يعيد تراتيل الحلم:
ليت خطى الزمن، تتعثر ل سنين، اريد ان اعود لأرتب اشياء كثيرة..ولو نصفها..!!
هذه كفي، واعطني كفك..
اريد ان امضي في قارعة الحلم، حتى وإن كانت دهاليز..
سأجرب..!!،
/

\
/

[ب]

كيف تسرق السماء من عينيك تلك اللغة..؟
رأيتك هناك، تتكئين في جوف سحابة مابين السماء الثالثة، والرابعة..
كنت احاول ان اعود وانا مؤمن، اي البياض ذاك، هو انت، او هي..؟
ف عدت كافرا بالسحاب، مؤمن بك..!!
لو أنهم يعلمون كيف ترتشف الجنة من دمع عينيك، ل تسقي أهلها زلال يقتل الظمأ..
لما قالوا لي، بأنها أنثى وكفى..
وانت ايتها الجنة..
كيف يحدث وتفعلين كل ذلك، ثم تنزلين الى الارض بتاجك.
.سأولج الصمت ليتدثر بجنون اضلعي..وتثور الاوطان بي، مدى لاينتهي..!!،
/

\

/

ليست هناك تعليقات: