الأحد، 7 أبريل، 2013

تائة شارد \

تائة شارد
\
\


\
/
[س]
ترتجف السماء من اعلى ذات الجبروت..
واولئك الذين مضوا من اعلى طوق الحزن..
كانوا يقولون بأن كل شيء، سيكون بخير، حتى جدتي معهم..
كانت تربت على كتفي، وهي تقول: لاعليك ايها المعجب..
كل شيء سيكون بخير..
أخبروني، كيف يجتاح المدى خطى القدر..
كيف نبكي على ضفة الفرح، ونحن نزيف تقويسة الشفاة..
لا لشيء..
فقط، كي لاتتسلل من الاوجاع عثرة، ف تلقي بنا سبعين خريفا في الألم..
كنت اسأل عن أي شيء يجمعني ب ذاك الشتات..
لم يبقى منه الا السراب، كلما هرولت نحوة، ابتعدت خطاة..
وسقطت على ركبتي من العجز عن ثورة الجنون..
سألتكم برب السماء..
كيف يحدث كل ذلك، ونحن لازلنا، نحن..؟
/

\
/
[س]

ليست هناك تعليقات: