السبت، 14 يوليو، 2012

معذرةً سيدتي هذا مقام النادمين سأتأدب



معذرةً سيدتي
هذا مقام النادمين سأتأدب
وبدمع كالغيث هنا اتقرب
فأصفح الصفح الجميل
من علمني كيف أكتب الشعر
وعلى قلبي تغلّب
وأفتح صك غفرانك
ورتل مافيه إقرأ
قلت ياسيدتي
طريقي إليك طويل جداً
وانا قدماي متعبتان
ولم تكن الريح تجري
لمشتهاي أبداً
ومعي لم تسطع صبراً
ورمتني وعشقي بالهذيان
نعم عشقت فيكي غزلاً
تمنيته ساعة الثقلان
لكن معك أبقى أتأدب
أنا لا أكذُبك حين أعشق
حين اكتب الحب
أسرده سرداً
وحين أُلقي على كتفيك رأسي
ثم في أحضانك
ابقى أعلن العصيان
والهروب من دفئك أصعب
فاقبل عاشقا يحتوي الضدان
ولا تماري في تساؤلات الصمت
ربما الصمت أبلغ من البيان
فأنا من أسرك لن أخرج
أمن قدس الأقداس أهرب
سيدتي هذا قلبي
فتحمل ذنباًلعائد للتوبه
وإليك يتطلب
 

ليست هناك تعليقات: