السبت، 14 يوليو، 2012

سألتها وجاوبتني ودون ان تدري ذبحتني

 سألتها وجاوبتني _
سألتها وجاوبتني
ودون ان تدري ذبحتني
نزف جرحي بأعماق قلبي
كان كالمهل بأحشائي يغلي 
كدت ان اصرخ بأعلي صوتي
ولكني تملكت نفسي
و حبست اهاتي وانيني بصدري
وكأنه لا شئ اصابني
وبرغم شده عذاب جرحي
تبسمت كي لا تدري
بل وحدثتها بأجمل ما عندي
كي لا تحث مقدار آلمي
فما كان الذنب ذنبها
إنما الذنب كان ذنبي
فأنا من وقف امام سهمها
فقتلتني دون ان تقصد قتلي
فكيف علي خطئي الومها
بل ألوم علي نفسي
كيف تجرأت علي حبها
وانا عن حياتها ما ادري
ان كانت تحيا لحالها
ام كانت تحيا لغيري
فإن كان هذا غباء مني
فأنا لست نادما لأني
عشقت غبائي بحبي لها
وكيف لا اعشقه
وهو لأول حب ابصرني
وما احببت بحياتي قبلها
فهي اخر حبي و عهدي
بأن لا احب بعدها
وكيف احب بعد ان قتلتني
فأنا من سألتها وهي دون ان تدري ذبحتني :-

هناك تعليق واحد:

عبير خالد يقول...

تاهت كلماتى منى فلم اجد ما اقوله سوى انك مرهف الحس