الثلاثاء، 29 يناير، 2013

سيدتي ليست أسوارك من تحجبك عني


سيدتي أتيت أبواب مدينك وتوقفت خلف أسوارك سيدتي ليست أسوارك من تحجبك عني سيدتي ليست مئات الأبواب من تمنعني عنك ولا ألوف الحراس سيدتي فقد اتخذت من قلبي لكي مدينه تسكنيها سيدتي قد جعلت من جدران قلبي أسوار واتخذت من شرياني أبوابا سيدتي اتخذت من نبضي حراس من اجل عينك وقلبك
حبك سيدتي علمني كيف أحب الحب
حبك سيدتي علمني كيف أحيا لهيب الهوى
حبك سيدتي علمني كيف الإبحار إلى أغوار العشق
حبك سيدتي علمني كيف أذوب من حنيني اليكى
فمن أجلك سيدتي قد اتخذت من قلمي سيفا
ومن اوراقى درعا ومن نبض إحساس سهاما
فمن أجلك سيدتي أعدت نظم اشعارى
أعدت اسطر سطور حياتي
فمن أجلك سيدتي أبقيت نفسي دخل أسوارك
أبقيت نفسي من ضمن حراسك سيدتي
فمن أجلك سيدتي أزدادت مدد قلمي من نبض قلبي
اتخذتك عنوان لهوى قلبي اتخذتك زاد للإحساس
فحبك سيدتي علمني كيف أصول وأجول في خضم المعارك الهوى
فحبك سيدتي علمني كيف اخترق حصون قلبك
فحبك سيدتي علمني كيف اشتاق اليك
فحبك سيدتي علمني أن عذاب شوقي وحنيني اليك لا يساوى نظرة من جمل عيناكى سيدتي أتيتك وقد عصفت بي أمواج بحر الهوى إلى شطانك
سيدتي أتيتك وقلبي بين يدي أهديك إيه
سيدتي أتيتك تمنيا أحيا معك لحظة حب تسرق من عمر الزمان
سيدتي أتيتك بلا حراس أتيتك ومعي قلمي والأوراق وبداخلي كل الأشواق
فانتى سيدتي قد امتلكتى دفا الأشواق وصدق الإحساس
حبك سيدتي علمني كيف أحب الحب حبك سيدتي علمني كيف أحيا لهيب الهوى حبك سيدتي علمني كيف الإبحار إلى أغوار العشق حبك سيدتي علمني كيف أذوب من حنيني اليكى فمن أجلك سيدتي قد اتخذت من قلمي سيفا ومن اوراقى درعا ومن نبض إحساس سهاما فمن أجلك سيدتي أعدت نظم اشعارى أعدت اسطر سطور حياتي فمن أجلك سيدتي أبقيت نفسي دخل أسوارك أبقيت نفسي من ضمن حراسك سيدتي فمن أجلك سيدتي أزدادت مدد قلمي من نبض قلبي اتخذتك عنوان لهوى قلبي اتخذتك زاد للإحساس فحبك سيدتي علمني كيف أصول وأجول في خضم المعارك الهوى فحبك سيدتي علمني كيف اخترق حصون قلبك فحبك سيدتي علمني كيف اشتاق اليك فحبك سيدتي علمني أن عذاب شوقي وحنيني اليك لا يساوى نظرة من جمل عيناكى سيدتي أتيتك وقد عصفت بي أمواج بحر الهوى إلى شطانك سيدتي أتيتك وقلبي بين يدي أهديك إيه سيدتي أتيتك تمنيا أحيا معك لحظة حب تسرق من عمر الزمان سيدتي أتيتك بلا حراس أتيتك ومعي قلمي والأوراق وبداخلي كل الأشواق فانتى سيدتي قد امتلكتى دفا الأشواق وصدق الإحساس

ليست هناك تعليقات: