الاثنين، 2 يوليو، 2012

وكأن الشيئ الوحيد عندي ؟




تمنيت لو أني
ماعرفت الحب
إلا ماكان مني
من غفوة في أحضان أمي
فكل الحب كان حبها
وما كان لي ان اكسر
بالاحلام قلبي
وكأن الشيئ الوحيد عندي
واللذي ينكسر كانت
لعبتي
وأشيائي الصغيره
وأوراقي الكثيره
ومخدتي وبقايا أقلامي
وصمتي
عندها كنت أقرب الى الارض
وأعلى الأشياء
أكتاف أبي
وأصعب الألام لدي
جرح في ركبتي يدمي
كان الوداع فقط
هو اللذي يعني
وداعي من ليلتي الى غدي
سحقاً لهذا العمر
جروحه وألامه وعثراته
اوهامه واحلامه حتى ذكرياته
صارت اكثر قرباً
من خطوط يدي

ليست هناك تعليقات: