الجمعة، 5 أبريل، 2013

لا يعرفُ الحبُّ، يا سيّدتي،





لا يعرفُ الحبُّ، يا سيّدتي،
أن يتنازلَ عن كبريائه،
لا يعرفُ أن يختبئ،
فهو حاضرٌ فينا،
يعتلي عرشنا،
يتبخترُ في عيوننا،
ويرصدُ نبْض قلوبنا في مسارات العواطف التائقة إلى الحنين.

يُحضرنا الحبُّ،
إلى قصر المشاعرِ الصادقة،
الممزوجة بألم الارتحال الدائم صوبَ منْ نُحبّ

ليست هناك تعليقات: