الجمعة، 4 يناير، 2013

كيفما عجنت القصيدة مرغتها بانفلات الروح


كيفما عجنت القصيدة
مرغتها بانفلات الروح
صلبتها إثما على فم الحنين
مزجتها بتربة الياسمين
زججت التاء فيها
أو ألغيتها
عبّدتها بالنور والنار
غسلتها بضوء القمر
أو بعاصفة المطر
استحضرتها كما الجان
أو رتلتها صلاة عاشقين
يظل وجهك
يطل في الحروف
ويبتسم

ليست هناك تعليقات: