الجمعة، 4 يناير، 2013

حطت ضفائر الماء وغنى على السيقان

على النهد
حطت ضفائر الماء
وغنى على السيقان
شهد نيسان
ونشوة الصقيع
وفتنة الدخان
تداعب العناب
على غصن بلون الورد
كطفل تاه في الزحام
والتقى دُماه
فغاب في تقبيلها
ألف عام
يا التي تطل على النهر
من فوق المقعد المقيم
في باحة الشمس
عقدها
وشوشة الفراشات
قرطها
ترنيمة بألف لغة
وخطوها
همس
اشربي كأس صبابتي
والتقيني اليوم
أو التقيني أمس

ليست هناك تعليقات: