الجمعة، 4 يناير، 2013

كلما كتبت قصيدة تهيجت غيرتي


كلما كتبت قصيدة تهيجت غيرتي
فالحروف ذابت على جسدك
ورآك المارة في القصيدة
كلما أعلنت برائة القلم
زاد في الإثم
أشعل ثورتي وأنوثتك
وحط على نهديك كنسر ونام
موسم الجفاف
ستون ألف يمامة تنتحر
ستون ألف زهرة ثكلى تغادر الحقول
منابر يهزها انهزام الصوت من عبق المداخن
لكني دوما في انتظار غيمك
يا حبيبتي
أعاند الزهور والمآذن
على سواعد النرجس
وجبين الياسمين
كتبت بلون الفجر البكر
أحبيني
بجنون يقيني
بثورة العناب
بغزو كل ميادينِ
يقصيني مذاق نبيذك
في إغمائة عفريتية اللون
تُفقد الوقت رشده
وتصب الدوار على طفولة القصيدة

ليست هناك تعليقات: